التوزيع القارى للأجناس البشرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التوزيع القارى للأجناس البشرية

مُساهمة من طرف ممد تركماني في الأحد يوليو 20, 2008 10:03 pm



التوزيع القارى للأجناس البشرية

أولا الأجناس فى قارة أوروبا



ينتمي سكان قارة أوروبا عدا شمال وشرق أوروبا إلى الجنس الأوروبي أو القوقازي وسبق القول انه ينقسم إلى ثلاثة أجناس فرعية الشماليين 17% و الجنوبيون 32 % و الأنواع الانتقالية فى الوسط 51 % ومع تبدل السمات فى أوروبا تدريجيا يستحيل معه تعيين فروق دقيقة بينها .

ويمكن أن نميز عدة أجناس فرعيه :-

1- الجنس الأطلسي – البلطي وينتشر فى الدول الاسكندنافية وأيسلندا و الجزء الأكبر من بريطانيا وايرلندا وهولندا وشمال جمهورية ألمانيا الاتحادية وجمهورية ألمانيا الديمقراطية(ألمانيا حاليا ) ويتميزون بالقامة الطويلة والشعر الأشقر و العيون الفاتحة اللون .

2- جنس البحر الأبيض المتوسط وينتشرون فى شبه جزيرة إيبيريا وجنوب غرب فرنسا وجنوب وسط إيطاليا وجنوب اليونان وجزر البحر الأبيض المتوسط . 3- الجنس الدينارى ويمثله الشعب اليوغسلافي و اليوناني و البلغاري وشمال إيطاليا وجنوب النمسا .

4- السلاب فى شمال أوروبا وشاركت فى تكوينه العناصر الأوروبية و المغولية .




ويمكن أن ندرك سمات مغولية بصورة ضعيفة جداً فى الشعب المجرى وألمانيا وفنلندا كما تظهر ملامح زنجية لدى بعض المناطق القاصية فى جنوب أوروبا.

وقد هاجر إلى أوروبا حديث كثير من الأفارقة وجنوب أسيا وجزر الهند الغربية و التي لا شك سيؤثر فى عملية الاختلاط البشرى فى أوروبا .



ثانيا الأجناس فى قارة آسيا:-



تنتشر فى قارة آسيا أنواع مختلفة من كافة الأجناس البشرية الكبرى :-



أ – فيتكون ما يقرب من 1\3 السكان واكثر من الربع (29 % ) من الأوروبيين (القوقازيون ) من فروع أجناس الشرق الأدنى و الأوسط والجنس الهندي – الأفغاني – الجنس الباميرى – الفرغانى )وتنتشر بصفة أساسية فى جنوب غرب آسيا .

ب – ويتألف ما يقرب من 1/3 السكان من المغول وينقسمون إلى المغول الشماليين (القاريين ) ويشتملون على المغول وشعوب توتفوس ومنشوريا وأيضاً من المغول الشرقيين بالمحيط الهادي الغربي ويتمثلون فى شعوب كوريا والصينيين الشماليين .

1- يتألف ربع سكان القارة الآسيوية من الأنواع الجنسية المختلطة والانتقالية بين الجنس الأسترالي و المغولي ولكنها اقرب إلى الجنس المغولي.

واهم الشعوب التي تندرج تحت هذه الفئة (مجموعة جنوب آسيا او المغول الجنوبيون) و الصينيون الجنوبيون والإندونيسيون و الفليبينيون وشعوب الهند الصينية .

3- ويشغل النوع الياباني جزر اليابان وهو يتألف فى مجموعة من عناصر جنس الاينو ويشكل 5 % من سكان القارة

4- أخيراً النوع الإندونيسي الشرقي الذي يتألف من سكان جزر مولوك .

5- النوع الهندي الجنوبي ويقع فى منطقة الاتصالات القديمة بين الشعبة الجنوبية من الأوروبيين مع الفيدويدى وتضم هذا النوع شعوب جنوب الهند الذي يتكون الجزء الأكبر منها من الأسرة الدرافيدية ويشكل هذا النوع عشر سكان القارة الآسيوية .

6- الجنس الأسترالي فى آسيا ويبلغ عددهم فى 1982 ثمانية ملايين نسمة ويشمل :-



  • النوع الفيدويدى فضلا عن الفيدا سريلانكا وتضم بعض الشعوب الدرافيدية وشعوب موندا ويهيلي التي تتكلم اللغات الهندوسية .


  • النوع البابوا – الميلانيزي فى شرق إندونيسيا


  • النوع النيجرتيو ويتمثل فى الايوت بالفليبين والسيمانج فى ماليزيا


  • نوع الاينو في اليابان





ثالثا الاتحاد السوفيتي سابقاً (شمال آسيا وشمال شرق أوروبا حالياً :


غالبية سكان الاتحاد السوفيتي (سابقاً) 86 % من الجنس الأوروبي بصفة عامة والباقي من أنواع مختلطة :-



1- ويسود نوع الجنس الأوربي الشمالي بين أنواع الجنس الأوروبي ويشمل شعوب حوض البحر البلطي والشعوب الشمالية الغربية من الروس 2- النوع الجنوبي من الجنس الأوروبي وتشمل شعوب القوقاز

3- النوع الأوروبي الانتقالي وتوجد فى بعض شعوب الشطر الأوروبي من الاتحاد السوفيتي (سابقاً)

4- النوع المغولي الشمالي (القطبي ) ويشمل شعب الإسكيمو وبعض الشعوب الصغيرة القاطنة فى شمال وشرق الاتحاد السوفيتي (سابقاً)

5- النوع المغولي الشمالي (القاري ) ويتمثل فى شعوب شرق سيبريا والشرق السوفيتي

وكانت منطقة تماس المجموعة الأوروبية و المجموعة المغولية تتفق مع حوض المغول وجبال الاورال وغرب سيبيريا وكازاخستان منذ قديم الزمان .

وتزداد الملامح المغولية بوضوح بالاتجاه شرقا من منطقة التماس الفاصلة بين الجنس الأوروبي والمغولي فى الأراضي المنخفضة بغرب سيبيريا ومنطقة سياتى – التاى

6- الأنواع المختلفة فى سهوب غرب سيبيريا وكازاخستان وآسيا الوسطى وسهوب جنوب شرق أوروبا ولقد تعرضت هذه المناطق لغزو النوع المغولي من آسيا الوسطى و اختلطوا بسكانها الأصليين من الجنس الأوروبي وتولد عن ذلك ثلاثة أنماط رئيسية :-

أ- ا لنوع السيبيرى – الجنوبى ويتمثل فى شكل الكازاخستانى المعاصر التي ترتفع منهم السمات المغولية بوضوح

ب- جنس آسيا الوسطى ويتميز بها التركمان و الاوزبيك والطاجيك جزئياً

ج – كما اختلط السكان الروس المهاجرين الأوائل إلى سيبيريا بالسكان المحليين فتولد لنا شعوب الكامتشاداليون و الكازيميوم وغيرهم .



رابعا أجناس أفريقيا :



تشتمل القارة الأفريقية على عدة أجناس و أنواع هم :-


1- الجنس الزنجي الكبير ويشكل 54 % من سكان القارة الأفريقية وينتشرون فى السودان و المناطق الوسطى و الجزء الأكبر من جنوب القارة ويمكن أن نميز داخل الجنس الزنجي عدة أنماط :-

أ – النيليون و السودانيون ويتميزون بالجلد الداكن و القامة الطويلة واعتدال الرأس الطويل (مستطيلو الرأس )

ب- الزنوج القصيرو القامة اقل من 150 سم وعريضو المنكبين وأصحاب الشفاه الدقيقة وشعر الجسم الكثيف على الوجه والجسم وبشرة افتح نسبيا ويتمركزون فى حوض الكنغو .

ج – البوشمن و الهنتتوت فى صحارى جنوب غرب أفريقيا ويتميزون بالبشرة الزنجية الأفتح المصفر و القامة القصيرة 150 – 160 سم و الوجه المسطح وثنية جلد الجفن الأعلى التي تغير الجيوب الدمعية فى زوايا العنينين الداخلية


2- الجنس الأوروبي الكبير ويتألف من الأنواع التالية :-
أ‌- الجنس الأوروبي الجنوبي (البحر الأبيض المتوسط )ويتمركزون فى شمال القارة الأفريقية حتى الصحراء الكبرى ويضمون الشعوب العربية و البربرية
ويشكلون ربع سكان القارة .
ب‌- تعيش فى جنوب أفريقيا ما يقرب من 5.5 مليون نسمة تنتمي إلى النوع الأوروبي الانتقالي والشمالي بغرب أوروبا .
3- الأنواع المختلطة :-
و يتركز فى القطاع الذي يفصل بين الجنس الزنجي و الجنس الأوروبي وتظهرها عدة أنماط فرعية
أ‌- النوع الأثيوبي ويتمركزون فى الشرق الأفريقي ولا يميز هذا النوع عن العرب غير سواد بشرتهم .
ب‌- الأنواع الانتقالية فى غرب السودان ويمثلهم شعوب غرب أفريقيا وخاصة أنواع مختلطة من السودانيين .
ت‌- هجرة الأوروبيين الجنوبيين من الغرب إلى جنوب الصحراء وظهور أنواع مختلطة من السودانيين .
ث‌- النوع الملاجاشى ظهر فى جزيرة مدغشقر لاختلاط الزنوج مع المغوليين الجنوبيين الذين هاجروا إلى ساحل شرق أفريقيا من جنوب شرق أسيا .
ج‌- المجموعات الملونة ظهرت فى جنوب أفريقيا لاختلاط المهاجرين الهولنديين وما خلفهم (البربر ) مع الهوتنتوت ومازالت ترسخ صفاتهم نتيجة عزلهم فى
معازل بشرية نتيجة سياسة الفصل العنصري فى جنوب أفريقيا.

خامسا الأجناس فى الأمريكيتين

حل الجنس الأوروبي (القوقازي ) محل الجنس المغولي الأمريكي بعد الكشف الجغرافي وعمليات النزوح الضخمة من أوروبا إلى أمريكا الشمالية و الجنوبية لذا يشكل العنصر الأوروبي الغالبية حوالي 90% من سكان الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وينخفض إلى ربع سكان أمريكا اللاتينية وبصفه عامة يشكل العنصر الأوروبي 53 % من سكان الأمريكيتين .

ولم يتبقى من السكان الأصليين (الهنود الحمر و الإسكيمو إلا فى بعض المناطق على هضبة المكسيك وجبال الأنديز وفى أعماق مناطق أمريكا الجنوبية و المناطق القطبية الشمالية و ينتسبون جميعاً إلى الجنس المغولي ويشكلون 6 % من جملة سكان الأمريكتين .




ولما كانت الهجرات الأوروبية إلى أمريكا الشمالية من النوع الأوروبي الشمالي والانتقالي من بريطانيا واسكندنافيا و ألمانيا والهجرات من الأسبانيين و البرتغاليين و الإيطاليين من جنوب أوروبا إلى أمريكا الجنوبية تأثيره فى المجموعات ألا وروبيه فى كل من أمريكا الشمالية و الجنوبية

ولكن الاختلاط المستمر بين هذه الأنواع الفرعية و الهجرات من الزنوج وغيرهم أدى إلى ظهور مجموعة من الأنماط الجنسية الانتقالية و الهجناء ومحور الحدود الفاصلة بين المجموعات القديمة .



يأتي الهجناء الأمريكيين فى المقام التالي بعد الأوروبيين ويبلغ عددهم 140 مليون نسمة و هم خليط من الهنود الحمر و الأوروبيين ويسودون فى أمريكا اللاتينية ويشكلون السواد الأعظم فى المكسيك وغالبية جمهوريات أمريكا الوسطى وفى فنزويلا وتشيلى وباراجواى ويأتي الخلاسيون فى المقام الثالث وظهروا نتيجة اختلاط الأفارقة و الأوروبيين وجزء كبير منهم فى الولايات المتحدة ويشكلون أكثرية فى مجموعات سكان البرازيل وكوبا وفنزويلا وعدد من شعوب جزر الهند الغربية ويصعب تقسيم الهجناة و الخلاسيين لوجود مجموعات من اصل هندي – زنجي وهندي – زنجي – أوروبي فى البرازيل و كوبا و فنزويلا و عدد من شعوب جزر الهند الغربية ويصعب تقسيم الهجناء و الخلاسين لوجود مجموعات من أصل هندي و زنجي هندي و زنجي أوروبي فى البرازيل و فنزويلا وكولومبيا ودول أخرى ويشكلون معا 34 % من جملة السكان .



وينتمي الجنس الزنجي فى أمريكا إلى زنوج أفريقيا الذين جلبوا فى القرن التاسع عشر واكبر المجموعات الزنجية تعيش فى البرازيل و الولايات المتحدة ويشكلون القسم الأساسي فى هايتي وجاميكا وعدد من دول جزر الهند الغربية الأخرى وهم اقل من 7 % من جملة السكان .



سادساً قارة استراليا الاوشيانية :-



و الوضع الحالي فى استراليا ونيوزيلاندا يوحد العنصر الأوروبي المنتسبين إلى النوع الأوروبي الانتقالي و النوع الأوروبي الشمالي بدرجة اقل .

وتنتشر مجموعه الهجناء بكثرة فى بوليزيا وميكرونيزيا وفيجى وكالرينا الجديدة نتيجة لاختلاط الأوروبيين مع سكان اوقيانوسيا ولكنهم اقل عدد فى جزر ميلانيزيا وغينيا الجديدة .

وبصفه عامة فان مركب اجناس قارة استراليا يتوزعون على النحو التالي :-
1- الأوروبيون (الانواع الانتقالية فى الغالب ) 76%
2- الميلانيزيون و البابوا 16 %
3- اليولينزيون و الميكرونيزيون 4.5 %

ممد تركماني
Çavuş

عدد الرسائل : 104
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى