معضلة المادة 548 في القانون السوري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معضلة المادة 548 في القانون السوري

مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء يوليو 16, 2008 3:06 pm


معضلة المادة 548

في سورية القاتل محمي بموجب قانون تمييزي، يتعارض مع الدستور ومع الاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها سورية، وعلى رأسها اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة (السيداو) فتنص «المادة 548» من قانون العقوبات على أنه:
1 -
يستفيد من العذر المحل من فاجأ زوجه أو أحد أصوله أو فروعه أو أخته في جرم الزنا المشهود أو في صلات جنسية فحشاء مع شخص آخر فأقدم على قتلهما أو ايذائهما أو على قتل أو ايذاء أحدهما بغير عمد.
2
ـ يستفيد مرتكب القتل أو الأذى من العذر المخفف إذا فاجأ زوجه أو أحد أصوله أو فروعه أو أخته في حالة مريبة مع آخر.
أما المادة/192/ من قانون العقوبات والتي أطلق عليها الدافع الشريف فتنص على
:
«
إذا تبين للقاضي أن الدافع كان شريفاً قضى بالعقوبات التالية...» إلا أن القانون لم يعرف الدافع الشريف ولكن القضاء السوري عرفه بما يلي : « هو كل عاطفة نفسية جامحة تقود الفاعل إلى ارتكاب جريمته تحت تأثير فكرة مقدسة لديه» .
حول هذه المواد والجهود القانونية التي بذلت للعمل على إلغائها أو حتى تعديلها نتيجة لتعارضها مع الدستور تقول المحامية والناشطة في مجال حقوق المرأة مجدولين حسن
:
عن أي جهود يتحدثون، إن الجهود التي بذلها العاملون في القانون لوضع آلية تضبط جرائم الشرف، هي جهود تكاد تكون معدومة، فلم أسمع حتى الآن لا نقابة محامين ولا وزارة عدل ولا قاض أو محام قام بجهد منظم له علاقة بجرائم الشرف، وهنا أتساءل: هل نظمت نقابة المحامين ورشة عمل واحدة أو هل سمعنا وزير العدل يتحدث ولو لمرة عن جرائم الشرف. وبخصوص العمل المجتمعي تكمل مجدولين: إن العمل الفردي على هذا الصعيد هو عمل كبير لكنه لا يعدو عن كونه مجموعات تربطها دوافع الصداقة والهم المشترك، دون أن يكون هنالك عمل منظم، فلا يصح أن يطلق على هذه الجهود توصيف منظمات المجتمع المدني، وحتى كلمة مجتمع مدني هي كلمة غير قانونية في سورية، وهي بحد ذاتها تعتبر تهمة للمواطن السوري
.
وتضيف مجدولين في حديثها: ثمة تعارض واضح وصريح بين مواد الدستور السوري ومواد القانون فالدستور السوري ينص في أحد بنوده على أن المواطنين سواسية أمام القانون، وفي بند آخر ينص على واجب الدولة بحماية الأفراد وممتلكاتهم، ولكن المادة 548 من قانون العقوبات تتعارض بشدة مع مواد الدستور تلك، في جانب الظروف المخففة وهذا ما يفرض تعديل مواد القانون فالدستور هو القانون الأسمى للبلاد
.
القضية الاستثناء
وفي قضية تشكل استثناء هاماً في «جرائم الشرف» تمكن من خلاله الناشطون السوريون من قلب المعادلة جراء حرصهم على نيل المجرم جزاءه العادل، ونتيجة لذلك هو لا يزال في السجن حتى هذا اليوم بانتظار صدور حكم قضائي عادل بحقه في قضية قتله لزهرة عزو، التي كانت قد تعرضت للاختطاف والاغتصاب من قبل أحد أصدقاء العائلة في محافظة الحسكة السورية، وبينما ذهب المختطف إلى السجن أصبحت زهرة هدفا لغسل العار، لكنها قررت أن تهرب من موت محتوم ووصلت إلى معهد رعاية الفتيات في دمشق، وأقامت في المعهد تسعة أشهر تعرضت فيها لمحاولتي قتل من قبل أخيها الذي يريد غسل العار عن شرف عائلته، وفي المرتين تمكنت الجمعية السورية لتطوير دور المرأة «وهي شريك في إدارة المعهد» من معالجة المشكلة وحماية زهرة من القتل، وبدأت محاولات الجمعية لإقناع الأهل أن الفتاة ليس لها ذنب فيما حصل، وبعد ذلك قررت أن تتزوج ابن خالتها ذلك الشاب الذي أحبها وقدر أن لا ذنب لها بما حصل، وبعد أن حصلت على موافقة والدها وأخيها الذي حاول قتلها، تزوجت زهرة من ابن خالتها، وعقد الزفاف بحضور أفراد من أسرتها، لكن الأقارب لم يعجبهم
ما حصل فبدؤوا سلسلة التحريض والضغط على أسرة زهرة، وبعد شهر على الزواج جاء أخوها لزيارتها وفي اليوم التالي بعد أن ذهب زوجها للعمل، استيقظ وطعن زهرة أربع طعنات عميقة في الظهر وصلت إلى الرئة، وأخرى في الرقبة ثم فر هاربا، ولم تكمل زهرة يومها ذاك في مستشفى المجتهد في دمشق لتفارق الحياة عن عمر لا يتجاوز الستة عشر ربيعا.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معضلة المادة 548 في القانون السوري

مُساهمة من طرف bayir-bucak في الأربعاء يوليو 16, 2008 6:12 pm

كيف يكون مخلوق عادل و هو صانع القوانين


تقبلو مروري

bayir-bucak
Çavuş

عدد الرسائل : 173
العمر : 43
تاريخ التسجيل : 25/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معضلة المادة 548 في القانون السوري

مُساهمة من طرف gunay في الأربعاء يوليو 16, 2008 10:45 pm

والله يا أخ serbest
هالأيام ما حدا مهتم بالبنات الشغلة الوحيدة المهمة هو حكي العالم
يعني شو ما عملت البنت لازم تحسب حساب انو العالم ما رح يحكو عليها بحكي مو مليح
ومشان هيك البنات بينحرمو من كتير شغلات كرمال حكي العالم لأن الأهالي أهم شي عندهن هو حكي العالم
وغير هيك
أنو الكل مفكر انو حقوق المرأة هي بس انو خلوها تشتغل وسمحولها توصل لمنصب
بالوقت اللي في كتير حقوق ضايعة للمرأة متل ما منشوف استغلال ضعفها في قضايا الطلاق و غيرها
وللأسف لهلأ ماحدا حاول يرجع للمرأة حقوقها

gunay
Ast çavuş

عدد الرسائل : 69
تاريخ التسجيل : 23/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معضلة المادة 548 في القانون السوري

مُساهمة من طرف أبوبكر برق في الخميس يوليو 17, 2008 10:16 am

أحياناً لاترتبط القوانين مع الأعراف وقد تتقدم الأعراف على القوانين

مثل الحالة المعروضة وغيرها كثر
ولكن حينما يصبح القانون قانون يطبق دونما يحول بينه وبين التطبيق به أي شيء من مسميات
العرف والتقاليد وفبذلك نكون قد استعدنا شيئاً ولو كان بسيطاً من هيبة القانون
مثال :
مايسمى (فورة دم ) تنتهك لقاء هذه الكلمة عشرات الضحايا
والفاعل بريء لماذا ؟ فورة دم

أبوبكر برق
Üsteğmen

عدد الرسائل : 637
العمر : 48
الموقع : حمص - باباعمرو
العائلة التركمانية : oğuz Begdili
تاريخ التسجيل : 10/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى