نظرة عامة الى دولة الخزر التركية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نظرة عامة الى دولة الخزر التركية

مُساهمة من طرف afrasiab في الأربعاء يوليو 16, 2008 4:53 am


الخزر 468 – 965
نظرة عامة الى دولة الخزر التركية


الخزر من الأقوام التركية التي أسست إمبراطورية في اوروبا الشرقية دامت سبعة و تسعين و خمسمائة عام و قد اتخذت الدولة صفة الامبراطورية بعد عام 620 و كانت العاصمة في بلنجر زهاء خمسة و خمسين و مائتي عام ( 468 – 723 ) وفي ايتيل ( أترخان الحالية ) زهاء اثنين و ستين و مائتي عام ( 723 – 965) وقد اعتنق الخزر الذين كانوا يدينون بالشامانية الاسلام بين 732 – 800 ثم اليهودية بعد هذا التاريخ كأديان رسمية .

وقد عاد القاغان الرابع عشر و الأخير للخزر يوسف الى حظيرة الاسلام مرة اخرى في عام 965 الا ان الدولة كانت في سبيلها الى الانقراض و تقلصت الى امارة صغيرة حافظت على كيانها لقرن اخر من الزمن و الاتراك الذين يسمون بالقارايم وهم الذين يدينون باليهودية و يعيشون اليوم في أقاليم مختلفة كانوا يعيشون قديما بالقرم و هم البقية الباقية من الخزر.

ويرى المؤرخ التركي زكي وليدي طوغان أن الخزر هم من سلالة الفرع الغربي للكوك ترك , أي أنهم من فخذ الكوك ترك و سلالة ( اشينا – الذئب الأغبر ) ( ابن فضلان 269 – 270 ) .

وقد أسس الخزر الذين أفرطوا في الاستفادة من التسامح الديني للأتراك باعتناقهم عدة اديان اواصر قرابة متينة مع الدول المجاورة و لا سيما مع البيزنطيين ومن هذا أن أميرة من أتراك الخزر تدعى تيودورا قد تزوجت عام 695 بالامبراطور جوستنيان الثاني, كما أن أميرة أخرى من الخزر أطلق عليها البيزنطيون اسم ايرين تزوجت بالامبراطور قسطنطين كوبرونيموس الخامس عام 732 و يعرف الامبراطور ليو الرابع الذي كان ثمرة هذا الزواج باسم خزر , كما أسس الخزر علاقات وثيقة مع العرب و الامبراطورية الاسلامية .



الخزر في التاريخ:

أسس الخزر العلاقات مع منافسيهم البيزنطيين , ولا أدل على ذلك من كون أميرة الخزر الثانية امبراطورة البيزنطيين, كما ان للخزر الفضل الكبير في حماية استانبول من الغزو الفارسي في عام 627.

كما اشترك أتراك الخزر و البلغار في الدفاع عن استانبول ضد الحصار الغربي في عام 718 . و تظهر أهمية هذا العون اذا تذكرنا تفوق الاتراك الفذ في القتال.

وان كان الدين الرسمي هو اليهودية فإن حكام الخزر لم يرغموا رعاياهم على اعتناق هذا الدين اطلاقا و الدليل على ذلك أن أكثر رعايا الخزر كانوا من المسلمين و يليهم المسيحيين ثم اليهود فالشامان.



المسلمون العرب و أتراك الخزر:

اجتاز المسلمون العرب بين 721 – 723 الحدود الجنوبية لامبراطورية الخزر و سيطروا على عاصمتهم بلنجر, و إزاء ذلك نقل الخزر عاصمتهم الى مدينة ايتيل , وقد ألحق مروان بن محمد الأموي في عام 732 بجيش قوامه أربعون الفا داغستان برمتها الى الامبراطورية الاسلامية .

كما تقدم في عام 737 بجيش أكبر يضم مائة و خمسين ألف مقاتل الى الشمال فوصل الى دلتا الفولجا و أتيل , وهذا أقصى ما بلغته القوات الاسلامية.

شدد الحصار على مدينة أتيل وعمد خاقان الخزر الى تكليف خزر تارخان بقيادة الجيوش إلا أن هذا لم يفلح في فك الحصار و خسر جيش الخزر عشرة الاف قتيل و سبعة الاف أسير و عشرة ألاف جريح, فطلب الخاقان الصلح و أعلن إسلامه .

إلا أن الخزر شددوا عزائمهم في الغرب فألحقوا القرم التي كانت تدار من قبل احد الولاة بالحكومة المركزية في عام 787 و أسسو مدينة كييف.

وقد استمر الصراع بين أتراك الخزر و العرب , فعبر جيش قوامه مائة ألف مقاتل بقيادة استرخان جبال القفقاس من الشمال الى الجنوب و انتزعوا أذربيجان و أرمينيا من الخلافة الاسلامية (في عهد العباسيين ) ورجعوا بمائة ألف أسير.

وقد كان للخزر توراة تركية يمارسون بها شعائرهم الدينية و كانت الامبراطورية قد توسعت وخضعت أقاليم الدلتا في خزرم و جنوب بحيرة أرال لهم ردحا من الزمن , كما كان حاكم بلغار الفولجا خاضعا لهم.

وتبرز الأهمية التاريخية للخزر اذا ما تذكرنا أنهم حكموا داغستان و قفقاسيا الشمالية و استرخان و القرم و شمال البحر الاسود وقد اطلق المؤلفون العرب المسلمون اسم الخزر على بحر الخزر كما سموا بحيرة ارال خزرم.

كان الخزر كسائر الأتراك شجعانا يتميزون بقدرة عسكرية فائقة فعمل اباطرة البيزنطيين و افرس على اختيار حرسهم الخاص من الخزر وقد لعب الضباط و الجنود الخزر دورا هاما في القصر الامبراطوري البيزنطي , كما كان بعض الاباطرة البيزنطيين يشتركون في بعض مراسيم الأعياد بالزي القومي للخزر.

وقد تقلصت دولة الخزر بعد هذا الى امارة صغيرة حكمت قسما من القرم و شمال بحر ازاق و استمرت حتى نهاية القرن الحادي عشر, و انضم الخزر بعد هذا التاريخ الى سائر الزمر التركية متل القبجاق و البجنك و الأوغوز, في حين استمروا يحكمون مدينة ايتيل.

ولم يعثر لحد الان على أي قبر من قبور حكام الخزر و لا شك انها ستسلط الأضواء على الكثير من المعلومات حول هؤلاء اذا تم العثور عليها.










































afrasiab
Asteğmen

عدد الرسائل : 480
العمر : 30
الموقع : دمشق - الحجر الأسود
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نظرة عامة الى دولة الخزر التركية

مُساهمة من طرف rmadi41 في الأربعاء يوليو 16, 2008 7:59 am

وقد كان للخزر توراة تركية يمارسون بها شعائرهم الدينية


نقطة مهمة ومثيرة للاهتمام , خاصة لو نعرف بأي أبجدية كتبت , أتمنى أن نعرف معلومات أكثر عن هذه النقطة في المستقبل

rmadi41
Asteğmen

عدد الرسائل : 450
العمر : 36
العائلة التركمانية : karluk
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

http://rmadi41.spaces.live.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نظرة عامة الى دولة الخزر التركية

مُساهمة من طرف lonely wolf في الأحد يوليو 20, 2008 9:44 am

موضوع تشكر عليه دكتور


تقبل مروري

lonely wolf
Binbaşı

عدد الرسائل : 1156
العمر : 33
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نظرة عامة الى دولة الخزر التركية

مُساهمة من طرف أبوبكر برق في الأحد يوليو 20, 2008 10:06 am

شكراً للموضوع الشامل أخي أفراسياب

لك منا التحية

أبوبكر برق
Üsteğmen

عدد الرسائل : 637
العمر : 48
الموقع : حمص - باباعمرو
العائلة التركمانية : oğuz Begdili
تاريخ التسجيل : 10/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى