الشباب يصنعون المستقبل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشباب يصنعون المستقبل

مُساهمة من طرف lonely wolf في الأحد أكتوبر 04, 2009 2:14 am


الشباب يصنعون المستقبل
محمد اياد نجار اوغلو

بسم الله الرحمن الرحيم



الشريحة الشبابية في الحياة كانت دائماً قادرة على ان تكون القوة الاكثر فعالية والاكثر حركة و نشاطاَ نحو التغيير في المجتمع وبالأخص في الاوقات الضرورية لاجراء التغير، يمر العراق اليوم بالعديد من الاحداث والتغيرات المهمة وفي الوقت نفسه يواجه العديد من الصراعات والتهديدات الداخلية والخارجية مخلفا بذالك ظروفا غير مستقرة في البلاد وسط ذلك ، والاحزاب السياسية ، القيادات الدينية والمذهبية ، والمنظمات المدنية ، باتت اصواتهم مسموعة في مراكز اتخاذ القرار رغم ذلك نلاحظ اليوم أن هذه الجهات لم تستطع أن تعكس صورة البلد إيجابا َ لمصلحة الشعب ، ونلاحظ ايضاَ ضعف موقف الطلبة والشباب لانهم افتقدوا الى تمكين تفعيل دورهم من قبل السلطة . لذا ينبغي اعطاء الفرصة للطلبة والشباب لكي يكون لهم دور في صنع القرار السياسي ومنحهم فرصة في التعبير عن رايهم. و انا أرى انه يقع على كل حزب اومؤسسة سياسية دور الاب الذي يجب ان يراعى ابنه ويهيئه لمواجهة الحياة وازحاته . كما يجب ان يكون لكل حزب اومؤسسة سياسية برنامج خاص على تربية وتوعية الشباب تربية حزبية يؤمن بأفكار الحزب واهدافه . واخيراً وليسْ اخراً اود ان احث الشاب التركماني على الانتماء للحزب الذي يطابق مبدأه وفكره مع افكار ومبادئ الحزب الذي ينتمى اليه لان حزب فيه تهذيب وترويض للنفس .

بعض النقاط لتحسين موقف طلبة وشباب في العراق

1. نصرة الشباب لتولي مناصب في السلطة والمشاركة في صنع القرار.
2. إيجاد حلول سربعة لمشكلة البطالة للعاطلين عن العمل من الشباب .
3. وضع إستراتيجية علمية معاصرة لتحسين المستوى التعليمي للشباب.
4. معالجة المشاكل الصحية التي تواجه الشباب .
5. تعزيزدور الشباب في ترسيخ التعايش السلمي واحترام سيادة القانون .
6. تشجيع مشاركة الشباب في نشاطات سياسية ومدنية شبابية ، لنيل حقوقهم

lonely wolf
Binbaşı

عدد الرسائل : 1156
العمر : 33
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى