آخر ملوك الهند المسلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

آخر ملوك الهند المسلمين

مُساهمة من طرف rmadi41 في السبت نوفمبر 01, 2008 9:47 pm


آخر ملوك الهند المسلمين
من مجلة الحج 1372هـ بقلم الأستاذ عبد المنعم النمر .
نحن نعرف تلك المحاكمات الصورية التي كان الإنجليز يتخذونها وسيلة للانتقام من الشرفاء المدافعين عن بلادهم و كرامتهم . نعرف محاكمة الزعيم عرابي و إخوانه و نعرف محاكمة دنشواي و غيرها .. و إنني أسوق في هذا الحديث قصة محاكمة أخرى جرت في الهند لآخر ملك مسلم كان من سلالة الأسرة التيمورية التركية ( الكاتب يتابع الإنجليز في كذبتهم و يعتقد أنهم مغول و لكنني سأعدل الخطأ من مغول إلى أتراك ) التي سعدت الهند في ظلالها أكثر من ثلاثمائة سنة سجل التاريخ فيها أنصع صفحاته للملوك المسلمين .
((أبو ظفر سراج الدين محمد بهادر شاه)) و قرأت في مصدر آخر( أعلم الدين بهادر شاه )
هذا هو الملك السيئ الحظ كما تسميه كتب التاريخ الأوردية , كان من الشعراء المجيدين
( كما كان جده الأعلى بابر شاه ) و كنيته التي اختارها لنفسه ( أبو ظفر ) كان يوقع بها على قصائده فاشتهر بها بجوار اسمه .. تولى الملك في ظل النفوذ الإنجليزي سنة 1837م و ظل به حتى قامت الثورة و اختاره الثوار رئيسا لهم و لما انتهت الثورة بالإخفاق قبض عليه و على أولاده و حاشيته , و في طريقهم من مقبرة همايون التي كانوا قد فروا إليها قتل ضابط إنجليزي ثلاثة من أولاده , و كان ذلك عند إحدى البوابات التي في سور دهلي في ذلك الوقت و قد تهدم السور و لكن بقيت البوابة مشهورة باسم ( خوني دروازه ) أي بوابة الدم في نيودلهي للآن , حتى إذا وصلوا للقلعة و حان وقت تقديم الطعام للملك الأسير قدموا له رؤوس أبنائه في طبق على المائدة .
و قد اختاروا له حجرة ضيقة في قلعته و قصره الذي كان يحكم فيه , و اترك وصف محبسه هذا لأحد الكتاب الهنديين .. الأستاذ صابر .. حيث يقول في مقال له باللغة الأوردية نشر بجريدة الجمعية لسان حال جمعية العلماء في 6 أغسطس سنة 1957م :
كان بهادر شاه يستمر في محبسه بالحجرة الضيقة متربعا على سرير بسيط عليه تكية واحدة , و كان دائما مستغرقا في تفكيره , حتى لم يكن يحس بالإنجليز الذين كانوا يترددون على محبسه للاستهزاء و الشماتة و على بعد ثلاثة أقدام منه كان يوجد رئيس الحرس , و على باب الحجرة جنديان مسلمان , و قد جردوه في حجرته من كل شيء حتى الورق و القلم فاضطر مرة أن ينقش بعض خواطره الشعرية على الجدار و كان شاعرا مجيدا و هذه الأبيات تصور تفكيره و نفسيته في هذه الفترة العصيبة من حياته يقول فيها , ( أين القصر الذي أصبح الآن قفرا كان من قبل آهلا بالسكان , و المكان الذي استولى عليه ابن آوى كان عامرا بالإنسان , و القصر الذي لا نجد فيه الآن إلا الخزف و الحصى و التراب كان مملوءا بالجواهر و اليواقيت , إن أحوال العالم تتقلب دائما فأين كنت من قبل و أين أنا الآن ؟! إن الذي لا يذكر الله في رغد العيش أو في وقت الغضب و الطيش لا يعد من الآدميين ) .
و قد بدأت محاكمته في دهلي في 27 يناير سنة 1858م , و سيق كالمجرمين إلى ساحة المحكمة المؤلفة من الإنجليز .. ثم وجهوا إليه التهم الآتية :
1 – أنه تعاون مع آخرين في الثورة ضد الشركة مع أنه كان يتقاضى مرتبه منها , و كان يجب عليه أن يكون وفيا لها .
( كان الأمر قد انتهى بهذا الملك و بعض الذين سبقوه أن جردتهم الشركة الإنجليزية من كل نفوذ و تولت هي إدارة الشئون العامة باسمهم على أن يكون للملك مجرد الاسم و السلطة الروحية على الشعب فقط و لا دخل له في الحكم على أن تدفع له الشركة مخصصاته اللازمة له )
2 – أن ابنه ميرزا مغل تعاون مع آخرين ضد الشركة , مع أنهم كانوا من رعاياها ففي المدة بين مايو و أول أكتوبر سنة 1957م غدروا و أشاعوا أن بهادر شاه صار له الحكم في الهند و دبروا المؤامرات لقلب الحكومة الإنجليزية في الهند .
3 – حوالي 16 مايو أمر و شارك في قتل 49 من الإنجليز رجالا و نساء و أطفالا داخل القلعة كما حرص على قتل الإنجليز أينما كانوا .
و قد رد الملك على هذه التهم بنفيها جميعها و أنكر أنه قاد الثورة أو أمر بقتل الإنجليز و أعلن أنه كان مغلوبا على أمره و ليس بيده شيء ,
( من كتاب محاكمة بهادر شاه لخواجة نظامي ص 1 , 2 باللغة الأوردية )
و لا شك أنه كان لكبر سنه و ضعفه أثر كبير عليه أثناء محاكمته فقد كان عمره أثناء محاكمته 85 عاما و في هذه السن و هذه الشيخوخة لم يتورع الإنجليز بعد أن انتصروا و صارت كل السيطرة في أيديهم عن أن ينكلوا به و يقدموه للمحاكمة على هذه الصورة و قد استطاعوا أن يقدموا بعض الأدلة على دعواهم كما أنهم سخروا بعض حاشيته و خدمه للشهادة ضده و مع أنه من الثابت أن بهادر شاه حين تولى السلطة و أصبح في يده زمام الحكم الفعلي حين الثورة كان أول أمر أصدره أنه لا بد من المحافظة على أرواح الإنجليز المدنيين و أموالهم و أنه بعد هذا الأمر لم يحصل اعتداء ما على غير المحاربين من الإنجليز كما اعترف بذلك بعض كتابهم ,
كما جاء في العدد الخاص الذي أصدرته جريدة ( نئي دنيا ) أي الدنيا الجديدة في دهلي في 16 أغسطس 1957م بمناسبة عيد استقلال الهند .
أقول بالرغم من ذلك فإنهم استمروا في محاكمته و لم يطيقوا صبرا على وجود الملك بدون محاكمة و بدون حكم بعد أن خلعوه من عرشه ...
فحين انتهت جلسات المحاكمة التي طالب فيها المدعي العام بإعدامه , اتجه رأي الأغلبية من أعضائها و من كبار القواد في الهند إلى إعدامه , و لكن لورد كايننج الحاكم العام عارض هذا الرأي و رأى أن يستبدل الإعدام بالنفي , و تم له ما أراد من نفيه خارج الهند .. نعم .. و لم يطيقوا صبرا حتى على وضعه في أحد السجون بالهند !! .
و في الخميس 17 أكتوبر 1858م نفذ أمر النفي و رحل هو و أسرته و بعض أفراد حاشيته إلى رانقون عاصمة بورما و كان عدد المرحلين 35 فردا ,
ص 44 من كتاب دهلي كي سندا بالأوردية و معناه عقاب دهلي لخواجه حسن نظامي . و كان من المرحلين معه زوجه زينت محل و أولاده جوان بخت , كلثوم زماني بيكم , رونق زماني بيكم و ابن صغير هو جمشيد بخت . ( أسماء البنات تنتهي ببيكم و هو لقب التأنيث من بيك التركية على الأرجح )
و حينما نزلوا بهم في رانقون أركبوا الملك عربة مكشوفة للجماهير و كانت بورما تابعة لحكمهم أيضا و ساروا به إلى مقره في شارع كلكتا في أطراف المدينة و خصصوا له مكانا و لزوجته و أولاده مكانا بجانبه و وضعوا الجميع تحت حراسة مشددة ..
و في أول نوفمبر 1858م في عهد الملكة فكتوريا صدر قرار بنقل حكم الهند من الشركة إلى يد الحكومة البريطانية و تم تعيين أول حاكم عام من قبل الملكة و هو لورد كايننج و أصدرت الملكة بيانا بذلك و بخطتها في حكم الهند وجهته إلى الأمراء و الزعماء و الأمة الهندية .
و بذلك انتهى الحكم الإسلامي رسميا في الهند بعد أن استمر ثمانية قرون و نصف و ظل الإنجليز يحكمون الهند حتى خرجوا منها مكرهين سنة 1947م . و بودي أيها القارئ أن استصحب معك هذا الملك السيئ الحظ في منفاه لنر ما فعل الإنجليز معه في لحظاته الأخيرة , و أيضا بعد هذه اللحظات .
ظل في محبسه المنعزل حتى وافته المنية في عصر يوم الجمعة 14 جمادى الأولى 1279هـ/ 7 نوفمبر 1862م و قد بلغ من العمر 89 سنة و كان عمره حين تولى العرش سنة 1837م ستين سنة .
و هكذا انطفأت آخر ذبالة من مصباح الأسرة التيمورية التي حكمت الهند منذ أن فتحها بابر شاه سنة 932هـ 1526م .
مات في محبسه على سرير حقير و ما حوله أحد إلا زوجته زينت محل و ولداه و أخفى الإنجليز خبر وفاته , و بالغوا في إخفاء الخبر حتى دفنوه قريبا من محبسه و لم يحضر دفنه إلا طبيبه الخاص و حافظ محمد إبراهيم أستاذ ابنه جوان بخت حيث توليا تكفينه و تجهيزه و حفر قبره و دفناه , فكانا آخر من لازم الملك التركي حتى أسلماه إلى أمه الأرض .
و قد تولى الإنجليز حراسة قبره مدة طويلة و لم يكن للقبر أية علامة أو بناء عليه و لذا كادت تضيع معالمه بعد ما نبتت عليه الحشائش و داسته الخيل بحوافرها حيث كان ميدان التدريب بجانبه .. و ما كانت هناك علامة تدل على قبره إلا شجرة السدر القريبة التي ظلت في أذهان الناس تشير إلى مكانه , و ظل القبر مهملا مدة طويلة من الزمن لم يجرؤ أحد على التحدث عنه و إقامة مبنى عليه فقد كان الإنجليز يمنعون أي أحد من زيارته و يعملون على إضاعة معالمه حتى لا يتذكر الناس كلما تجمعوا حوله غدرهم و ظلمهم و بشاعة انتقامهم .
و لقد حاول بعض المسلمين المخلصين بعد سنة 1915م أن يقنعوا الحكومة الإنجليزية في بورما بإقامة مبنى أو سور حول القبر و لكن جهودهم كانت تذهب أدراج الرياح أمام تعنت الإنجليز و إصرارهم على محاربة قبر لم يعد يضم بعد هذه المدة إلا ترابا في الوقت الذي عنوا فيه ببناء مقبرة عظيمة على رماد أحد ملوك البراهمة الهندوس بالهند , و ظل الأمر كذلك حتى تألفت لجنة من المسلمين في بورما لجمع اكتتابات لبناء المقبرة و في سنة 1932م ذهب وفد إلى ملك حيدر أباد في الهند يطلب مساعدته فرفض , و لعله راعى في رفضه عواطف سادته الإنجليز فذهب الوفد إلى بومباي و بيدهم خريطة هندسية لمشروع المبنى و لكنهم لم يظفروا إلا بأربعة آلاف روبية غطت مصاريف رحلتهم فقط و كان الناس يخشون الإنجليز و تعسفهم إن تبرعوا بشيء لهذا المشروع فرجع الوفد خائبا .. و لم تظفر مقبرة سلطان الهند من أهل الهند بشيء .. و لكن الجهود تضافرت بعد ذلك برئاسة الحاج داوود أحمد البورمي حتى تم بناء المقبرة سنة 1946. نعم سنة 1946م بعد نحو قرن من الزمان و الإنجليز يحاربون عظام القبر أو على الأصح ترابه !!
و المقبرة التي بنيت بعد نحو قرن عبارة عن سور في وسطه قبر الملك و زوجته زينت محل و بنته رونق زماني بيكم و بجانبه بيت من الخشب مغطى بالصاج لإقامة الزوار و على يمينه مسجد و بيت للطعام من الخشب بعد أن أصبح مزارا للناس من كل ناحية ..
و مما يجدر ذكره في هذا المقام أن القائد الهندوسي المشهور ( سبهاش تشندربوس ) الذي قام على رأس قوة ضد الإنجليز أثناء الحرب العالمية الثانية , ذهب إلى قبر ملك الهند السابق في سبتمبر سنة 1943م و أدى له التحية العسكرية تقديرا لموقفه الخالد في محاولته إخراج الإنجليز سنة 1857م و عاهد الله أمام قبره أن يظل مجاهدا ( لو قال مناضلا لكان أفضل ) حتى تتحرر الهند و يخرج الإنجليز و تتحقق أمنية الملك المظلوم الراقد بعيدا عن وطنه ... ثائر يحيي رفات ثائر ...
و قد أرسل إلي أحد الأصدقاء بعد أن زارني و عرف اشتغالي بوضع كتاب عن تاريخ الهند عددا مخصوصا من مجلة " دور جديد " الأوردية التي يصدرها في رانقون الأستاذ إبراهيم مظاهري بتاريخ 23 ديسمبر 1956م حوى الكثير من المعلومات عن الملك المظلوم و قد حلى غلافه بصور للمقبرة و ما كتب عليها :. أرى من المناسب تتميما للبحث أن أثبت هنا تلك الكلمات التي نقشت على واجهة المقبرة بعد أن تم بناؤها و ها هي ذي :
اليوم بتاريخ 7 نوفمبر 1862م – 14 جمادى الأولى 1279هـ يوم الجمعة صعدت الروح التي استقرت في بهادر شاه 89 سنة و ودعت جسده إلى الأبد , فغربت شمسه و فاضت كأس عمره , و احتضنت أرض رانقون آخر مصباح في الأسرة التيمورية , ولد في جهان أباد و لكنه عانى سكرات الموت بعيدا عن الوطن بآلاف الأميال على سرير بسيط حقير , و كانت حياته ربيعا حافلا بالخدم و الحشم و لكنه مات و ما حوله إلا ثلاثة : زوجته و ولداه , و قبل أن تغرب شمس النهار فاضت روحه بعد ما عرف العالم حالة أسرته المنكودة ؛ فاستقر الجوهر اللامع من دهلي في أرض رانقون فاعتبروا يا أولي الأبصار .
و تحت هذه العبارة المؤثرة كتب تاريخ وفاته في بيتين من الشعر الأوردي ترجمتهما :
في أربعة عشر من جمادى الأولى يوم الجمعة وقت العصر , كانت هذه اللحظة لحظة حاسمة في تاريخ الغربة و السجن , قال فيها ملك الموت لملك الهند و هو بعيد عن وطنه إن جنة الخلد هي وطنك يا ظفر يا غريب الوطن .
و قد توفيت زوجته في 17 يوليو 1886م أما ابنته المدفونة معه أيضا فقد توفيت في 21 أبريل 1930م .
و تشتت الأسرة في بورما و لم يعد لها ذكر هناك أما في الهند فقد عنيت بالسؤال عن ذرية الأسرة المالكة التركية و لم يمض على زوال ملكها إلا مائة سنة ( وقت كتابة المقال ) فلم اهتد إلى أحد منها , و غاية ما علمته مما يتـناقله الناس , أن منهم بعض الخدم في البرلمان و غيره من الأمكنة .
و هكذا قضي على هذه الأسرة نهائيا بعد أن حكمت الهند ثلاثة قرون و نصف و أصبحت الهند لا تعرف أحدا من أعقاب هذه الأسرة التي خلدت أمجادا في الهند لا تزال موضع فخرها و عزها , لم يعد لها ذكر إلا في الآثار المجيدة النادرة التي خلفتها , و إلا في بطون الكتب و في أشعار جيدة تركها الملك الشاعر المظلوم و لا يزال كثير من عامة الناس و خواصهم يرددون في ألم و حسرة تلك الأبيات الحزينة التي فاضت بها شاعرية الملك الحزين يناجي بها رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو في وحدته الموحشة و إنني لا أستطيع أن أنقل للعربية تلك الأبيات بما هي عليه من روعة و موسيقى حزينة و مع ذلك فلا أحب أن أتركها دون أن أضعها أمام القراء فلعلهم يسكبون – كما سكبت – دمعات حزينة مع دموع هذا الملك الشاعر المظلوم , دمعات على ملك ذهب و ملك للمسلمين تولى :

(( يا رسول الله ... ما كانت لي أمنية إلا أن يكون بيتي في المدينة بجوارك
و لكنه أصبح في رنقون و بقيت أمنياتي مدفونة في صدري
يا رسول الله ... كانت أمنيتي أن أمرغ عيني في تراب أعتابك
و لكن ها أنا ذا أتمرغ في تراب رنقون
و بدلا من أشرب من ماء زمزم بقيت هنا أشرب الدموع الدامية ...
فهل تنجدني يا رسول الله.. ولم يبق من حياتي إلا عدة أيام... ))

و كان أمر الله قدرا مقدورا .


rmadi41
Asteğmen

عدد الرسائل : 450
العمر : 36
العائلة التركمانية : karluk
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

http://rmadi41.spaces.live.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: آخر ملوك الهند المسلمين

مُساهمة من طرف Aktay Türkmen في الأحد نوفمبر 02, 2008 7:40 pm

Her defa bizlere değişik bir çiçek senin geniş gülistanından sunuyorsun
Tanrı senden razı olsun


Aktay Türkmen
Baş çavuş

عدد الرسائل : 296
العمر : 34
العائلة التركمانية : oğuz Avşar
تاريخ التسجيل : 17/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: آخر ملوك الهند المسلمين

مُساهمة من طرف rmadi41 في الإثنين نوفمبر 03, 2008 2:43 pm

siz asIlsinizdIr Aktay Hocam

rmadi41
Asteğmen

عدد الرسائل : 450
العمر : 36
العائلة التركمانية : karluk
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

http://rmadi41.spaces.live.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: آخر ملوك الهند المسلمين

مُساهمة من طرف Abo Deniz في الإثنين نوفمبر 03, 2008 8:13 pm

hocam aman aman

ahmet abe biz kardeşiz ne hocam olmaz
ellerin sağolsun

_________________

Abo Deniz
Yönetici

عدد الرسائل : 523
العمر : 30
الموقع : damascuse
العائلة التركمانية : oğuz Avşar
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: آخر ملوك الهند المسلمين

مُساهمة من طرف rmadi41 في الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 1:17 pm

eg'er Aktay hoca olmadig'ini kim hoca olacak ?!l

rmadi41
Asteğmen

عدد الرسائل : 450
العمر : 36
العائلة التركمانية : karluk
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

http://rmadi41.spaces.live.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى