الغزنوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الغزنوية

مُساهمة من طرف ممد تركماني في الجمعة يوليو 04, 2008 7:48 pm

الغزنوية
وهذه المدينة كان موقعها قريبا من "كراتشي" لكنها اندرست ولم يعد لها وجود الآن، وواصل القائد المظفر حملته الناجحة في شمال الهند، وهو ينتقل من نصر إلى نصر، وأهالي البلاد تقبل عليه؛ فرحًا به لسماحته وحسن سياسته، وتعدّه محررَها من ظلم الهندوس واستعبادهم.
غير أن هذا الحلم الجميل بدا يتحطم ويتبدد؛ فقد توفي الحجاج الثقفي صاحب اليد البيضاء في هذا الفتح، ومن بعده الخليفة الوليد بن عبد الملك، وتولى العراق حاكم جديد، فأوقف الفتح وعزل محمد بن القاسم عن ولاية السند.
وظلت السند تابعة للدولة الأموية ومن بعدها الدولة العباسية، وحافظ المسلمون على ما فتحوه، وتوسعوا قليلا في ضم أجزاء أخرى إلى دولتهم، حتى سيطر المسلمون على المنطقة الواقعة بين كابل وكشمير والملتان.
قيام الدولة الغزنوية
كانت "غزنة" بأفغانستان ولاية نائية، تخضع للدولة السامانية التي تحكم خراسان وما وراء النهر، ويقوم عليها ولاة من قِبلها، وشاءت الأقدار أن يلي غزنة سنة (366هـ= 976م) والٍ يسمى "سبكتكين" كان يتمتع بهمة عالية وكفاءة نادرة، وطموح عظيم، فنجح في أن يبسط نفوذه على البلاد المجاورة، وشرع في غزو أطراف الهند، وسيطر على كثير من المعاقل والحصون هناك، حتى تمكن من تأسيس دولة كبيرة في جنوبي غرب آسيا، وتوفي سنة (387هـ=997م).
الراية لدولة الغزنوية
ولاية محمود بن سبكتكين
بعد موت سبكتكين خلفه ابنه إسماعيل، بعد أن عهد إليه أبوه بالملك من بعده، غير أن أخاه الأكبر محمود -وكان سند والده في غزواته وحروبه- رفض أن يقر لأخيه بالملك لضعفه وسوء تدبيره، فنهض عليه واستطاع بعد سبعة أشهر أن ينتزع الملك لنفسه، ويقبض على زمام الأمور، وبدأ عهد جديد لم تشهده المنطقة من قبل، فلم يكد يستقر الأمر له، حتى بدأ نشاطًا واسعًا في الفتوح، وأثبت أنه واحد من كبار الفاتحين في تاريخ الإسلام، حتى قيل إن فتوحه تعدل في المساحة فتوح عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

قضى محمود الغزنوي الفترة الأولى من حكمه في تثبيت أركان دولته، وتوسيع رقعتها على حساب الدولة السامانية التي دبّ الضعف في أوصالها، فرأى الفرصة سانحة للقضاء عليها، وتم له ذلك في (جمادى الأولى 389هـ= أبريل 999م) بعد انتصاره على عبد الملك بن نوح الساماني في موقعة حاسمة عند مرو، وأصبحت خراسان خاضعة له، ثم تصدى للدولة البويهية، وانتزع منها الري وبلاد الجبل وقزوين.
فتح الهند
بعد أن استقرت الأحول لمحمود الغزنوي واستتب له الحكم، وأقرته الخلافة العباسية على ما تحت يده من بلاد، تطلّع إلى بسط سيطرته على بلاد الهند، ومد نفوذه إليها ونشر الإسلام بين أهلها؛ ولذلك تعددت حملاته على الهند حتى بلغت أكثر من سبع عشر حملة، وظل يحارب دون فتور نحوًا من سبع وعشرين سنة، بدأت من عام (390هـ= 1000م)، حيث قاد حملته الأولى على رأس عشرة آلاف مقاتل، والتقى عند مدينة بشاور بجيش "جيبال" أحد ملوك الهندوس، وحقق نصر غاليا، ووقع الملك الهندي في الأسر، الذي لم يستطع أن يتحمل هزيمته والعار الذي لحق به، فأقدم على حرق نفسه، بعدما أطلق الغزنوي سراحه مقابل فدية كبيرة.
سلطان محمود على يمين الجهة
ثم تعددت حملات الغزنوي، وفي كل مرة كان يحقق نصرا، ويضيف إلى دولته رقعة جديدة، ويبشر بالإسلام بين أهالي المناطق المفتوحة، ويغنم غنائم عظيمة، حتى توج فتوحاته في الهند بفتح بلاد "الكجرات"، ثم توجه إلى مدينة "سومنات" سنة (416هـ= 1025م) وكان بها معبد من أكبر معابد الهند، يحوي صنما اسمه "سومنات" وكان الهندوس يعظمونه ويحملون إليه كل نفيس، ويغدقون الأموال على سدنته، وكانت مدينة سومنات تقع في أقصى جنوب الكجرات على شاطئ بحر العرب، فقطع الغزنوي الصحاري المهلكة حتى بلغها، واقتحم المعبد، وهزم الجموع الغفيرة التي حاولت إنقاذ المعبد، ووقع آلاف الهندوس قتلى، وسقط المعبد في أيدي المسلمين.
وغنم الغزنوي أموالا عظيمة قُدرت بنحو عشرين مليون دينار، وعاد إلى غزنة سنة (417هـ=1026م) وظلت ذكرى هدم معبد سومنات عالقة في ذاكرة الهندوس لم يمحها كرّ السنين، ولا تغيرها الأحول، حتى إذا ما ظفرت الهند باستقلالها عمدت إلى بناء هذا المعبد من جديد في احتفال مهيب. ( معركة سومنات "فتح الهند الأعظم")

ولم يكن الغزنوي مدفوعا في فتوحاته برغبة جامحة في كسب الغنائم أو تحقيق مجد يذكره له التاريخ، ولكن قاده حماسه لنشر الإسلام، وإبلاغ كلمة التوحيد في مجتمع وثني، وكانت تلك الحملات مسبوقة بطلب الدخول في الإسلام، وإلى هذا أشار السير "توماس أرنولد" في كتابه "الدعوة إلى الإسلام" بقوله: وفي الحق أن الإسلام قد عُرض في الغالب على الكفار من الهندوس قبل أن يفاجئهم المسلمون.
المعبد سومنات
وكانت حصيلة جهود محمود الغزنوي أن أتمّ فتح شمال شبة القارة الهندية، ففتح إقليم كابلستان، وملتان، وكشمير، وأخضع البنجاب، ونشر الإسلام في ربوع الهند، وفتح طريقا سلكه من جاء بعده.
وقد نظر المؤرخون المسلمون إلى أعماله نظر إعجاب وتقدير، فقد بلغ بفتوحاته إلى "حيث لم تبلغه في الإسلام راية، ولم تُتل به قط سورة ولا آية، وأقام بدلا من بيوت الأصنام مساجد الإسلام".

النهضة الحضارية والثقافية
اكتسب الغزنوي مكانته في التاريخ بفتوحاته التي لم تُسبق، وبجهوده الحضارية التي يشغله عنها فتوحاته وغزواته، وكان العزنوي نفسه مولعا بعلم الحديث، يستمع إلى علمائه كما كان فقيها له مؤلفات، ولا يكاد يسمع بعالمٍ له مكانة حتى يستدعيه إلى دولته، فاستقدم "أبو الريحان محمد بن أحمد البيروني" المتوفى سنة (440هـ= 1049م) الذي نبغ في علوم كثيرة، في مقدمتها الرياضة والفلك، وعُدّ من أعظم رجال الحضارة الإسلامية، وتُرجمت كتبه إلى اللغات الأوروبية، وأطلقت روسيا اسمه على جامعة أنشأتها حديثا.
وعني السلطان بالشعر وكان له به شغف، ومن أشهر الشعراء الذين ازدانت بهم دولته الشاعر الفارسي "عنصري" وكان نديما للسلطان وشاعرا له، منحه لقب "ملك الشعراء" في مملكته، و"المسجدي"، و"الفرخي" وهو شاعر فارس عظيم قيل فيه: إن الفرخي لدى الفرس بمثابة المتنبي لدى العرب.
أما أبرز الشعراء في هذا العصر فهو "الفردوسي" صاحب "الشاهنامة" التي نظمها في خمسة وعشرين عاما من الجهد والإبداع، وتشمل أخبار الفرس القدامى، وهي من عيون الأدب العالمي.
ومن أبرز كتّاب الدولة ومؤرخيها "أبو الفتح البستي" وكان كاتبا للسلطان وموضع سره ومستشاره في كثير من الأمور، وله شعر رائق ونظم جيد، و"أبو نصر محمد بن عبد الجبار العتبي" مؤرخ الدولة الغزنوية وكاتب السلطان مع أبي الفتح البستي، له كتاب "اليميني" نسبة إلى يمين الدولة، لقب السلطان محمود الغزنوي، تناول فيه تاريخ الدولة الغزنوية.
وأصبحت غزنة في عهد السلطان محمود منارة للعلم ومقصدا للعلماء، وغدت عامرة بالمساجد والقصور والأبنية التي لا تقل بهاءً وجمالا عن المنشآت الهندية التي اشتهرت بدقة التصميم وجمال العمارة.
وفاة الغزنوي
ظل السلطان محمود الغزنوي يواصل جهاده حتى مرض، وطال به مرضه نحو سنتين، ومع ذلك لم يحتجب عن الناس أو يمنعه المرض من مباشرة أمور رعيته حتى توفي قاعدًا في (23 من شهر ربيع الأول 421هـ= 29 من أبريل 1030م) بعد أن أنشأ دولة واسعة، ضمّت معظم إيران وبلاد ما وراء النهر وشمال الهند كله، ونشر دينًا لا يزال له أتباع كثيرون في الهند.
قائمة السلاطين :


الحاكم


الحياة


الحكم

1
ناصر الدولة أبو القاسم محمود بن سبكتكين
971-1030
998-1030
2
جلال الدولة محمد بن محمود
....-....
1030-1030
3
شهاب الدولة مسعود بن محمود
....-....
1030-1041
4
جلال الدولة محمد بن محمود ( الحكم الثاني)
....-....
1041-1041
5
مودود بن مسعود
....-....
1041-1049
6
علي بن مودود
....-....
1049-1049
7
بهاء الدولة علي بن مسعود
....-....
1049-1050
8
عز الدولة عبد الرشيد بن محمود
....-....
1050-1052
9
جمال الدولة فروخ زاده بن مسعود
....-....
1052-1060
10
ظهير الدولة أبراهيم بن مسعود
....-....
1060-1099
11
مسعود بن إبراهيم
....-....
1099-1115
12
شير زاده بن مسعود
....-....
1115-1115
13
أرسلان شاه بن مسعود
....-....
1115-1118
14
بهرام شاه بن مسعود
....-....
1118-1152
15
خسرو شاه بن مسعود
....-....
1152-1156
16
خسرو ملك بن خسرو
....-....
1156-1186



__________________________________________________ ___________________________________


  1. مصدر من ويكيبيديا, الموسوعة الحره.
  2. كاتب أحمد تمام من موقع إسلام أون لاين.نت.
  3. من مصدر تاريخ الحكام والسلالات الحاكمة.
__________________________________________________ __________________________________________________ ____________________________________

أسطورة سلطان محمود الغزنوي

محمود الغزنوي ( فارسي: محمود غزنوي), (أكتوبر/تشرين الأول 2, 971م - أبريل/نيسان 30, 1030م) ومَعروف كذلك بِإعلان بلقب يمين الدولة (بالكامل: يمين الدولة عبد القاسم محمود إبن سبكتكين) هو كان الحاكم دولة الغزنوية حتى موته. بدأ تحرك سلطان محمود الغزنوي من المدينة الإقليمية السابقة "غزنة" (في أفغانستان المعاصرة) إلى العاصمةِ الغنيةِ لإمبراطوريةِ شاملةِ التي تَضمّنتْ أفغانستان اليوم، أغلب إيران الحديثة، وأجزاء باكستان وشمال الهند.
النسب
الجد سلطان محمود كان اسمه "البتكين" وهو ينتمي الى سلالة تركية من بخارى في تركستان وهو عبر الجبال كوش هندوسية للاستيلاء على غزنة من السامانيين , موقع مكان استراتيجي بين الطريق الكابول وقندهار. البتكين كان لديه صهر ابنته وهو" سبكتكين", في عام 977م نجح في توسيع مملكته الى شمال بخارى والى غرب قندهار والخراسان والى شمال النهر هندوس. سبكتين كان يعرف من قبل خليفة العباسي في بغداد. توفى سلطان البتكين في عام 997م, وخلف من وراء ابنه الاصغر سلطان اسماعيل, لكن محمود ثار ضد أخيه الأصغر سلطان اسماعيل و تولى سلطان محمود الغزنوي على الحكم البلاد.

الحملات العسكرية

الاولى حملة سلطان محمود كَانتْ ضدّ إمبراطوريةِ القراخانات( (Qarakhanid في الشمالِ من إمبراطوريتِه و استطاع يهزم امبراطورية القراخانات وبعد ذلك بدا يتحالف مع السلاجقة الاتراك في جنوب الخوارزم ليضمن شماله مع قراخانات بطريق الدبلوماسية بحلول عام 998م وايضا حملته اولى كان ضد الأسماعيلية الفاطمي في الملتان ( (Multan لمحاولة تمشيط عقائد الفاسدة والمنحرفة. راجا جايابولا (Raja Jayapala) كان الحاكم للسلالةِ الهندوسيةِ شاهي (Shahi ) مِنْ جاندهرا (Gandhara) في هذه النقطةِ حاول استعادة اقوة العسكرية التي هزمت جيشِ سابقةِ على أ يدي الغزنويون تحت قيادة أبوه سلطان محمود في عام أواخر980م الذي فَقدَ أرض جاندهرا، منطقة ممر خيبر كالشرق الأقصى اندوس او هندوس (Indus).
كان سلطان محمود لديه علاقات مع القياديين في بخارى خلال من الزواج حيث عرض أبو ناصر محمد بالزواج أبنته الى أبن سلطان محمود لذلك نتج عن التحالف القوي التي ساعدَه كثيراً أثناء بعثاتِه إلى شمال الهند.

ممد تركماني
Çavuş

عدد الرسائل : 104
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الغزنوية

مُساهمة من طرف GOKHAN في الجمعة يوليو 04, 2008 10:47 pm

موضوع كافي ووافي ورائع
وانت أروع أخ ممد

GOKHAN
Üst çavuş

عدد الرسائل : 180
العائلة التركمانية : oğuz Avşar
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الغزنوية

مُساهمة من طرف afrasiab في السبت يوليو 05, 2008 11:57 am

موضوع متكامل عن الدولة الغزنوية , شكرا لك اخ ممد الرائع

afrasiab
Asteğmen

عدد الرسائل : 480
العمر : 30
الموقع : دمشق - الحجر الأسود
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الغزنوية

مُساهمة من طرف lonely wolf في الأحد يوليو 06, 2008 2:32 am

كالعادة

مواضيع متميزة من أخ متميز

كل الشكر أخي ممد

lonely wolf
Binbaşı

عدد الرسائل : 1156
العمر : 33
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الغزنوية

مُساهمة من طرف أبوبكر برق في الأحد يوليو 06, 2008 10:21 am

موضوع رائع أخ ممد

ومثلما سبقت الردود من الأخوة موضوع :
كاف ووافي
متكامل
متميز
شكراً لك

أبوبكر برق
Üsteğmen

عدد الرسائل : 637
العمر : 48
الموقع : حمص - باباعمرو
العائلة التركمانية : oğuz Begdili
تاريخ التسجيل : 10/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الغزنوية

مُساهمة من طرف ممد تركماني في الأحد يوليو 06, 2008 9:23 pm

اخوان احنا تحت الخدمة دائما وابدا

ممد تركماني
Çavuş

عدد الرسائل : 104
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى