هذا رابط قروب للبخارية اي التركستانيين في السعودية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هذا رابط قروب للبخارية اي التركستانيين في السعودية

مُساهمة من طرف rmadi41 في الأربعاء يونيو 11, 2008 2:54 am

http://www.facebook.com/group.php?gid=2322727844

rmadi41
Asteğmen

عدد الرسائل : 450
العمر : 36
العائلة التركمانية : karluk
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

http://rmadi41.spaces.live.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هذا رابط قروب للبخارية اي التركستانيين في السعودية

مُساهمة من طرف lonely wolf في الثلاثاء يونيو 24, 2008 6:26 pm

عذراً أخ رمادي

لم أنتبه إلى المقال إلا مؤخراً
الرابط لا يعمل أرجو منك التأكد وإعادة الإرسال

تقبل مروري

lonely wolf
Binbaşı

عدد الرسائل : 1156
العمر : 33
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هذا رابط قروب للبخارية اي التركستانيين في السعودية

مُساهمة من طرف rmadi41 في الأربعاء يونيو 25, 2008 12:14 am

اظن لازم تكون عضو في www.facebook.com
عشان تقدر تدخل .
http://www.facebook.com/group.php?gid=2322727844

rmadi41
Asteğmen

عدد الرسائل : 450
العمر : 36
العائلة التركمانية : karluk
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

http://rmadi41.spaces.live.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هذا رابط قروب للبخارية اي التركستانيين في السعودية

مُساهمة من طرف lonely wolf في الأربعاء يونيو 25, 2008 6:17 pm

عذراً أخي رمادي

الرابط لا يفتح من سوريا

تقبل مروري

lonely wolf
Binbaşı

عدد الرسائل : 1156
العمر : 33
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هذا رابط قروب للبخارية اي التركستانيين في السعودية

مُساهمة من طرف وليد باكير في الأربعاء يوليو 09, 2008 11:33 pm


أخواني الأعزاء لا أعرف إذا وفقت في وضع هذا المقال هنا و لكني شعرت أنه من الأفضل عدم فتح موضوع جديد بل إغناء المواضيع القديمة بالردود (طبعا القائمين على المنتدى أدرى بالموضوع و رأيهم هو الصواب).
على كل حال الموضوع منقول من موقع العرب اليوم و يتحدث عن سوق البخارية و لكن ليس في السعودية بل في الأردن و هذا ما شد انتباهي .
عنوان المقال :
البخارية .. سوق المهاجرين الاوائل يتحدى
بقلم :محمد أبو عريضة
المقال:

.. "سوق البخارية" لا تزال صامدة كالطود وسط تحولات عميقة طالت ادق تفاصيل الحياة, فلا الالفية الثالثة وما رافقها من ضغط غير مسبوق لفك ارتباط الانسان بماضيه قد حركت في »السوق« رمشة عين, ولا »العولمة« الامريكية وادواتها غير النظيفة تمكنت من اعادة انتاج »البخارية« السوق على هواها, فظلت سوقاً تحكي كل لحظة حكايا الذين جاءوها من كل حدب وصوب, تناجي الرواد الاوائل الذين حولوا طين الارض, وحاجيات النسوة والبيوت الى »ألسن« تحفظ عن ظهر قلب ذاكرة »المكان«, وتاريخ الناس بأدق تفاصيله.

اعتاد زوار المدن - اي مدن - البحث عن معالمها, بوصفها »البوصلة« التي تحدد لهم اتجاهات حركتهم, ففي القاهرة »ميدان التحرير«, و»الحسين«, و»السيدة زينب«, وغيرها كثير من المعالم, وفي دمشق »سوق الحميدية«, و»الجامع الاموي«, وفي بغداد معالمها العظيمة, وفي بيروت, ولندن, و .. الخ.. واما في عمان فإن ابرز معلم ظل رواد المدينة يقيسون المسافات فيه الى مبتغاهم, ويتقابلون في باحته, ويحتفلون... الخ, انه المسجد الحسيني الكبير, وهو »المكان« الذي استقبل اول فوج من اهل »بخارى« و»سمرقند« مطلع القرن الماضي فالجامع الحسيني الكبير - او المسجد العمري, كما كان يطلق عليه في سابق العهد ظل مفتاح كل قصص الغرباء الذين جاءوا الى عمان, ومكثوا فيها, واستقروا او غادروها.

لحكاية »سوق البخارية« فصل خفي, ففي تجويفها - اي تجويف السوق - تحمل ذاكرة حية متصلة منذ تشييده مطلع اربعينيات القرن الماضي, .. مئات بل آلاف من حكايا مكثوا في »المكان« برهة من الزمن, غادروه الى مكان آخر, او اختارهم الله الى جواره, بيد ان »السوق« ظلت هي الثابت الوحيد وسط عالم متلاطم الامواج, متغير الهوى, فهي كما يحب احد كبار السن من »البخاريين« التعبير اخذت منذ تشييدها تختال كل يوم بنفسها, امام جميع الماره, تتزين كل صباح بشتى الوان الزينة لجذب الرائين اليها, حتى ان الامير عبدالله بن الحسين - الملك المؤسس - انجذب اليها يوما كما تقول احدى الروايات, وزارها, واشترى منها مسبحة من حجر »الكهرمان«.

الثورة البلشفية

»من أزبكستان جئنا« بهذه الكلمات استقبلنا وليد محي الدين البخاري الرجل الاربعيني »ابو مجاهد« وبتحديد ادق نجده ولد في مقاطعة »قوقاند« القريبة من »بخارى« و»سمر قند«. من جمهورية »ازبكستان« الاسلامية, »جاء اجدادنا الى المنطقة بشكل متقطع قبل عام ,1921 وكان ذلك على مراحل بهدف الحج, استقر عدد منهم في السعودية, وهم لا يزالون هنالك, ففي السعودية »بخاريون« كثر - اكثر منهم في الاردن - ولكن العدد الاكبر من العائلات التي استقرت في عمان جاءت عام ,1921 ابان الثورة البلشفية, ومحاولة الروس ضم »ازبكستان« الى الاتحاد السوفياتي«.

ابن سينا والبخاري وغيرهم

التاريخ العربي ملئ بالتفاصيل, ولكن هنالك محطات فيه لا بد للمرء ان يتوقف عندها, »ابن سينا« العالم الطبيب الفيلسوف المسلم, و»البخاري« جامع الحديث, احد الشيخين, الذين يأخذ عنهما المسلمون منذ اكثر من اثني عشر قرنا الاحاديث النبوية, فعند جميع الائمة ما ورد في صحيح البخاري هو صحيح, كلا الشيخين من »بخارى« و»سمر قند«, وفي حكاية اوردها »الفيروز ابادي« في قاموسه المحيط ان »البخارية« هي سكة في البصرة, اسكنها زياد الف عبد من »بخاراء«, وعلي بن بخار واحمد بن محمد بن علي البخاري المنسوب الى بخار العود لانه كان يبخر في الخانات.

»البخارية« جزء من مشهد عمان

حسب »ابو دانيال« وهو رجل ستيني »جركسي« التقته »العرب اليوم« فيما كان مندوبها يتجول في »السوق« - سوق البخارية -, يعتقد بان طبيعة اهل »بخارى« و»سمرقند« المسالمة, ودفء تعاملهم مع بعضهم البعض, ومع الآخرين جعلهم يدخلون قلب المدينة عمان, كما دخلوا قلوب مدن اخرى كثيرة كإربد, والقدس, والمدينة المنورة, ومكة المكرمة, ودمشق, وغيرها.

وليد البخاري ابو مجاهد »المعزب« الذي استقبل »العرب اليوم« في محله بـ »السوق« اعتذر من ضيق المكان لديه, وتمنى الانتقال الى دكان قريب له, فـ »المكان« - اي السوق - صغير الحجم, وفيه ستة وعشرون دكانا حسب عمر البخاري الذي افرد لنا مكانا فيه مقعد صغير, ليجلس عليه »المحرر« فيما ظل »المعزب« ابو مجاهد و»عمر« واقفين. احدهما في مقدمه »الدكان« والثاني في الخلفية, و»الدكان« للعلم بعرض متر وربع فقط.

يقول »ابو مجاهد« إن اجداده كانوا يصلون الى الشام, ومن ثم ينضمون الى قوافل الحج الشامية, ولانهم مؤمنون, فان عائلات عديدة عبر التاريخ اختارت البقاء بالقرب من الاماكن المقدسة, اي في السعودية او في بلاد الشام بالقرب من القدس, التي ظل الحجاج من بخارى يزورونها بعد اداء فريضة الحج. فمنهم من استقر في الحجاز, ومنهم من استقر في فلسطين, في يافا, وحيفا, والقدس. ففي القدس هنالك »الزاوية البخارية«.

مشروع جمعية برسم التفكير

عدد من الشباب من »البخاريين« بدأوا منذ سنوات التفكير بتأسيس جمعية خاصة لهم.

فمع انهم جزء من النسيج الاجتماعي للمجتمع الاردني, الا انه لا خير من تأسيس هيئة تضم فيها كل الاردنيين من اصل »بخاري« والمشروع حسب عمر و»ابو مجاهد« لا زال قيد البحث.

ولعل اهمية المحافظة على تراث العائلات البخارية التي جاءت الى عمان واستقرت فيها ابان تأسيس امارة شرقي الاردن امر ملح, ومن دون تأسيس هيئة اهلية تضع على عاتقها مهمة المحافظة على اصالة هؤلاء الذين جاءوا الى عمان, واحبوها, واستقروا فيها, فان الامر كما يبدو بعيد المنال, لذلك فان ابو مجاهد وعمر كما تراءى لـ »المحرر« قد ضخ في عروقهما دماء جديدة, واخذا ينظران الى بعضهما البعض, وكأنهما اكتشفا للتو بأنهما اهملا امر الجمعية التي ما انفكا يعملان مع اخرين على تأسيسها منذ سنوات.

تجارة واشياء اخرى

يقدر محمد هاشم البخاري عدد »البخاريين« في الاردن بحدود الألفين, فيما يقدرهم »ابو مجاهد« بأكثر من ذلك قليلا, وهؤلاء اي الاردنيين من »بخارى« وسمر قند يشكلون بالنسبة للمجتمع الاردني حسب عفيف الرعود وهو موظف في محل في سوق البخارية منذ خمسة عشر عاما الزينة التي تتزين بها العروس, مثل الصنوبر الذي يضعه »المعزب« على »المنسف« لضيوفه المقربين, هم ببساطة باقة ورد تزين عمان.

يعملون في التجارة بشكل عام, وهم متخصصون بسوق البخارية بـ »الحاجيات« اي بما تحتاجه النسوة من حاجيات للزينة »اكسسوارات« وما يحتاجه الرجل من مسابح, وعطور.. الخ, ولكن بعضهم اتجه الى مهن اخرى, فمنهم من اشتغل بمهنة التنجيد, وآخرين اختاروا تجارة الاقمشة, و»النوفوتيه«, احدهم وصل الى رتبة عقيد او عميد مهندس في القوات المسلحة, وآخر الان برتبة نقيب في الامن العام, وبعضهم اختاروا وظائف حكومية, ولكن الجيل الجديد كما يقول »ابو مجاهد« اتجه بشكل عام الى العمل بالقطاع الخاص, فيما وجد البعض فرص عمل في دول الخليج والسعودية.

العادات والتواصل مع الاخر

لا يميزهم عن سكان عمان الاخرين اي شيء كما يقول عمر البخاري, فهم جزء من النسيج الاجتماعي لاهل عمان, صحيح ان بعض العادات التي كانت سائدة في السابق كما يقول محمد هاشم البخاري المولود في عمان عام ,1949 كأن يبحث والد البنت عن عريس لها في المسجد حسب السنة النبوة, اضافة الى بعض العادات الخاصة بالزواج, مثل اقتصار حفل اشهار العرس على النساء يوم الخميس, ومن ثم اقامة وليمة كبيرة يوم الجمعة بعد الزفاف للرجال والنساء, ولكن الطعام في الوليمة ليس »منسف«, بل »الرز البخاري« المشهور, ومن الاكلات البخارية المشهورة اضافة الى الرز البخاري كما يقول ابو مجاهد »المانطو« وهي عبارة عن عجين تقطع الى قطع صغيرة, وتحشى باللحمة, ومن ثم تطبخ على بخار الماء, و»لاغمان« وهي »السباجيتي البخارية«, ومن الحلويات »السلة زان زان« و»حلاوتر«.

ومع ان »البخاريين« ظلوا يحافظون على روحهم الخاصة, وكانوا غالبا لا يصاهرون الاخرين, الا ان التحولات الاجتماعية, ورتم الحياة السريعة, وما ترتب على ذلك كما يقول »ابو مجاهد« من استحقاقات قد جعلهم يصاهرون اخرين, فلهم علاقات مصاهرة مع معظم اطياف المجتمع الاردني جغرافيا واجتماعيا.

اللغة »الاوزبكية« هي لغتهم الام, يعرفها فقط كبار السن, واما الشباب فهم يعرفون منها كلمات بسيطة, ومع ان لهم اغاني خاصة في الافراح, ذات طابع وجداني جميل كما يقول عمر حسب ما كان يحكي له جده, ولكن هذه الاغاني والاشعار اندثرت لان الجيل الجديد لم يتعلم منها شيئا.

الخلاصة

سوق البخارية معلم مهم من معالم عمان, فهي-اي السوق-اضافة الى ما تحتفظ به من ذاكرة حية متواضعة, فهي تعتبر ميزة اضافية لعمان, بوصف »البخارية« »السوق« و »الناس« و »التاريخ« و »ابن سينا« و »البخاري« مفردات لها مضامين عظيمة في ثقافة الامة العربية والاسلامية, والاردنيون لهم في هذا الامر ميزة انهم احتضنوا دوما كل من جاء اليهم.

سوق البخارية تحكي كل يوم قصص كل الذين دخلوها واشتروا منها حاجياتهم, وهي بمحلاتها الـ 26 ترسم مستقبلاً مجهولاً بعد ان يدخل قانون الايجار والاستئجار الجديد عام 2010 حيز التنفيذ!


وليد باكير
Ast çavuş

عدد الرسائل : 40
العائلة التركمانية : Diğer
تاريخ التسجيل : 16/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هذا رابط قروب للبخارية اي التركستانيين في السعودية

مُساهمة من طرف rmadi41 في الخميس يوليو 10, 2008 9:40 am

لهفي عليكم لكم في كل بقعة مغترب

rmadi41
Asteğmen

عدد الرسائل : 450
العمر : 36
العائلة التركمانية : karluk
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

http://rmadi41.spaces.live.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى