بدء التاريخ والإنسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بدء التاريخ والإنسان

مُساهمة من طرف Aktay Türkmen في السبت أبريل 05, 2008 1:56 am

بدء التاريخ والإنسان


التاريخ والإنسان الأول:

بقلم آقطاي توركمان
aktay82@yahoo.com



لعل خير ما نستهل به رحلتنا الثقافية مع التاريخ هو أن نروي ضمأنا بشربنا من النبع الذي سيسهل علينا كثيراً مهمتنا الصعبة السهلة ويفتح أمامنا دروب المعرفة من أوسع أبوابها إنشاء الله جلّ وعلى:

بســــــــــــم الله الرحمـــن الرحيــــــم:




(إذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدّس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون) (البقرة – 30)

هكذا بدأ خلق الإنسان الأول في سموات الله الرحيبة، ورغم جهلنا إلى الآن الحكمة من وراء ذلك (ناهيك عن العبادة) لكننا نستطيع القول أن قدر الله ومشيئته العليا في خلق الإنسان هذا المخلوق الذي أعطاه الله صفاتاً منها ملائكية تتجلى بالحكمة ومنها الحيوانية تتجلى بالغريزة أي قضاء الاحتياجات البيولوجية (طعام – شراب – جنس...).

من ناحية الحكمة والعقل يستطيع الإنسان أن يسمو ويرتقي ليصل إلى شخصية عالية المستوى واسعة الإدراك، أما من ناحية قضاء الحاجات البيولوجية فيستطيع الإنسان قضائها بشكلين:

1. الشكل الأول: وهو الشكل البدائي مثله بذلك مثل بقية الحيوانات.

2. الشكل الثاني: وهو عن طريق التصعيد أي بتهذيب كيفية قضاء هذه الاحتياجات (من أكل وشرب وجنس...) بما يلائم ويرضي المجتمع.



خلق الله سبحانه وتعالى سيدنا آدم كأول إنسان على الأرض ليكون بذلك أباً للبشرية وعندما ننظر إلى أعماق اللغة التركية سنجد تقاطعها مع الشرائع السماوية كافة بما حملت في جوفها من كلمات تدل على نشوئها ومنطقها التي نشأت عليه. فنجد أن كلمة الإنسان باللغة التركية هو (آدام) والإنسان الذكر بوجه الخصوص، ناهيك عن أنها تعني أيضاً الإنسان الناضج والعاقل والشجاع والقويم، أما كلمة الأب باللغة التركية فهي (آتا) وإذا أضفنا إليها ملحق التمليك أنا تصبح آتام وتعني أبي، ومن في هذه الدنيا لا يعتبر آدماً أباه فكلنا من آدم وآدم من تراب.

وبعد أن خلق الله سبحانه وتعالى آدم وعلمه اللغة تمهيداً منه عز وجل لخلق تواصل فريد بين هذا المخلوق الجديد ومن سيأتي بعده من أبناء جنسه.

فقال الله تعالى مخاطباً الملائكة في سورة البقرة:

(وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين) (31)

تبييناً من الله عز وجل بعدم معرفة الملائكة لما سوف يعرف آدم مستقبلاً حيث قال تعالى في نفس السورة أيضاً الآية (32):
(قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إياه إنك أنت العليم الحكيم)




وبعد ذلك علم الله عز وجل سيدنا آدم اللغة ورغم عدم إدراكنا أو فهمنا وعجز علماء اللغة قاطبة من معرفة ماهية تلك اللغة وهو الأمر المسلم به حتى الآن، إلا أننا نستطيع أن نطلق عليها اسم اللغة الإنسانية، وهي اللغة التي تركت آثارا واضحة في جميع اللغات الأصلية للعالم.



وبعد أن فرغ الله من تعليم آدم اللغة أراد امتحانه أمام الملائكة فقال عز وجل في نفس السورة المذكورة الآية رقم (33):

(قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السموات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون)


وتكريماً له -آدم- وتعظيماً لمكانته طلب الله عز وجل من الملائكة أن يسجدوا لأدم ؟؟

لتكون بذلك الصدارة له في الجنة لكن هذا لم يرق لإبليس - وهو من الجان الذي رفع من شأنهم حتى أصبحوا بدرجة الملائكة لكثرة عبادتهم - فتم طرده من الجنة.

(وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين) البقرة (34).



وعندما تململ آدم وشعر بالوحدة طلب من الله تعالى من يؤنسه فكان خلق حواء من ضلع آدم وسكنا الجنة شريطة ألا يأكلوا من شجرة حددها المولى لكن إبليس المطرود كبرت عليه أن يرى سعادة آدم وحواء فبدأ بإزلالهما بغية حثهم على عدم طاعة الله فنشأ بذلك صراع بين الخير والشر وهو ما سنجده في جميع الميثولوجيات عند بني البشر، وبعد أن أكلا من تلك الشجرة بانت لكل منهما عورته وعورة الآخر وعندما طلبهما المولى تعالى شعرا بالحياء فغطوا عورتيهما بأوراق الشجر وكان ذلك جراء مفعول هذه الشجرة فأمرهما الله أ يهبطا إلى الأرض جراء ما اقترفت يدهما (البقرة 35 - 36):

(وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغداً حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمينW فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين)

وبعد أن هبط آدم على الأرض ندم ندما شديداً لما اقترفت يداه واستغفر الله تعالى وقبل الله توبته شريطة أن يبقى على الأرض لتبدأ بذلك قصة البشرة وتكاثرها (البقرة 37):
(فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هن التواب الرحيم)






بعد أن هبط آدم على الأرض حملت زوجه حواء توأماً ذكراً وأنثى، وكان الذكر قابيل وفي حملها الثاني توأماً آخر وكان اسم الذكر هابيل، عمل قابيل بالزراعة وعمل هابيل برعي الأغنام وبعد القصة المعروفة عن قتل قابيل لهابيل والتي كانت سببها الزواج، سفك أول دم على سطح الأرض فحملت حواء ولداً لآدم كان اسمه (شيث) وبدأ كل من قابيل وشيث بالتكاثر وكانت سلالتهما في صراع مستمر: المصدر (التوراة: سفر التكوين: الفصل الرابع).



وبعد أن عم الكفر بين الناس أرسل الله إليهم سيدنا نوح وكان له ثلاثة أولاد وهم سام وحام ويافث، فبدأ سيدنا نوح بدعوته إلى الله مواجهاً برفضٍ وأذى فأمره الله أن يصنع سفينة، وأن يضع من كل حي ذي جسد ذكراً وأنثى من طيور بأصنافها وجميع دواب الأرض، ووضع طعام يكفيه فترة طويلة ثم أمره بالصعود هو وزوجه وأبناءه وزوجاتهم فعمل نوح بما أمره الله. (المصدر: التوراة، سفر التكوين، الفصل السادس).



وبعد سبعة أيام عمّ الطوفان في الأرض وفي السنة الستمائة من عمر نوح وفي الشهر الثاني وفي اليوم السابع عشر منه تفجرت عيون الأرض وهطل من السماء ماء غزير استمر أربعون يوماً وأربعون ليلة فحملت الماء السفينة وبدأت تتخبطها الأمواج فهلك كل ذي جسد على الأرض وبقي نوح وأولاده وما حملته السفينة من أرواح على قيد الحياة [التوراة: سفر التكوين: الفصل السابع]

وبعد ذلك أرسل الله ريحاً على الأرض وبدأت الأرض تشرب المياه وانحبست الأمطار فكانت المياه تتراجع عن الأرض ودامت هذه الفترة 150 يوماً، استقرت بعدها السفينة على جبل آرارات (يقع بهضبة الأناضول في تركيا) وللتأكد من جفاف الأرض أرسل نوح حمامة فعادت إليه بغصن زيتون (وهذا ما يرمز به للسلام في يومنا) فتأكد نوح من جفاف الأرض وأمر من معه بالخروج كلٌّ ودربه [المصدر: التوراة: سفر التكوين: الفصل الثامن].



بعدها بارك الله نوحاً وأمر ذريته بالتكاثر فكان من يافث : جومر ومأجوج وماداي وياوان وتوبل وماشك وتيراس وتُرك (ديوان لغات الترك، المجلد 1 ، ص. 293)

وكان من حام: كوش ومصرائيم وفوط وكنعان.

وكان من سام: عيلام وآشور وأرفكشاد ولود وآرام.

[المصدر: التوراة: سفر التكوين: الفصل التاسع].


Aktay Türkmen
Baş çavuş

عدد الرسائل : 296
العمر : 34
العائلة التركمانية : oğuz Avşar
تاريخ التسجيل : 17/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بدء التاريخ والإنسان

مُساهمة من طرف lonely wolf في السبت أبريل 05, 2008 2:41 am

ما شاء الله

والله تعجز الكلمات عن الوصف
كل الشكر آخ اقطاي
تقبل مروري

lonely wolf
Binbaşı

عدد الرسائل : 1156
العمر : 33
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بدء التاريخ والإنسان

مُساهمة من طرف Abo Deniz في الإثنين أبريل 07, 2008 12:07 am

اوووووووووو


ماشالله والله جهد جبار

أخي اللي عم يشتغل بين
شو بدنا بالحكي

مشكور اقطاي على هذه المعلومات

_________________

Abo Deniz
Yönetici

عدد الرسائل : 523
العمر : 30
الموقع : damascuse
العائلة التركمانية : oğuz Avşar
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بدء التاريخ والإنسان

مُساهمة من طرف afrasiab في الإثنين أبريل 07, 2008 11:35 pm

مقالة قمة في الأهمية , شكر اخ اقطاي

afrasiab
Asteğmen

عدد الرسائل : 480
العمر : 30
الموقع : دمشق - الحجر الأسود
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بدء التاريخ والإنسان

مُساهمة من طرف gulben turkmen في الإثنين أبريل 07, 2008 11:37 pm

يعني احلى شي بهاالمقالة أنها موثقة بشكل علمي و اكاديمي ,

تقبل مروري سيد اقطاي

gulben turkmen
Çavuş

عدد الرسائل : 104
العائلة التركمانية : oğuz Avşar
تاريخ التسجيل : 31/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بدء التاريخ والإنسان

مُساهمة من طرف Aktay Türkmen في الثلاثاء أبريل 08, 2008 12:49 am

أشكر مروركم الكريم أخوتي وأخواتي

وإنشاء الله سنبقى نقدم كل ما هو مفيد

آقطاي توركمان

Aktay Türkmen
Baş çavuş

عدد الرسائل : 296
العمر : 34
العائلة التركمانية : oğuz Avşar
تاريخ التسجيل : 17/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بدء التاريخ والإنسان

مُساهمة من طرف بيبرس في الخميس أبريل 10, 2008 3:02 am

ماشاء الله عليك يا أخي أكتاي والله مشكور



بيبرس

بيبرس
Üst çavuş

عدد الرسائل : 208
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى