جنكيز خان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جنكيز خان

مُساهمة من طرف afrasiab في الأحد مارس 30, 2008 5:19 pm

مقالة لأستاذنا الدكتور أسامة تركماني

جنكيز خان
كان المغول في مواطنهم المعروفة شمالي الصين و منغوليا عبارة عن قبائل رحل تتنازع فيما بينها و مع القبائل الأخرى من الأتراك و لم يكن لهم تأثير يذكر في حركة التاريخ البشري،حتى بزغ نجم بطلهم التاريخي العظيم جنكيز خان.
ومع الأسف فان الكتب المدرسية العربية قد رسمت صورة بشعة و كاذبة لهذا القائد العظيم و أنت حين تقرأ الموسوعات العلمية الموثوقة كالموسوعة البريطانية الشهيرة و موسوعة انكارتا الأمريكية ستقرأ صورة مغايرة تماما و ستجد نفسك أمام قائد فذ عظيم وحد شتات القبائل المغولية و التركية و صنع منهم قوة متحمسة لا ترد و حمل إلى الشعوب الأخرى نظاما دقيقا صارما للقوانين مع رعاية كاملة متفوقة للعلوم و الآداب و الفنون و الأديان.
وهنا من حق التاريخ العلمي الموضوعي أن نذكر أهم المميزات لنظام حكم جنكيز خان و أولاده و أحفاده:
1- النظام الدقيق الصارم و الذي ضبط الحياة ضبطا صارما و حفظ الأمن في ربوع إمبراطورية المغول الكبيرة.
2- تنظيم أعظم و أسرع شبكة بريدية عرفها التاريخ حيث ربطوا بها الإمبراطورية بأجزائها الفسيحة و كذلك تم تنظيم اسلم و أعظم خطوط التجارة بحيث ربطت العالم القديم بعضه ببعض فأصبحت الصين،التي كانت في عزلة قبل عهد المغول،حاضرة الخان الأعظم للمغول و صارت هي و جاراتها على اتصال موثوق مأمون مع أوروبا و مع العالم الإسلامي كله.
3- التسامح الديني العظيم مع جميع الديانات السماوية منها و غير السماوية و عدها جميعا طرقا مختلفة إلى هدف واحد و هو عبادة الله.
4- الرعايا جميعهم متساوون أمام القانون المغولي مهما كانت جنسياتهم أو دياناتهم و الفرص متاحة للجميع في ارتقاء المناصب شريطة الإخلاص لدولة الخان.
5- اصطناع العلماء و الفلاسفة و المفكرين فقد كان جنكيز خان يكرم كل مثقف و عالم و مفكر و كان يقربهم منه و ينصبهم كمستشارين له مهما كانت جنسياتهم أو أديانهم. وقد اصطفى جنكيز خان لنفسه ثلاثة من كبار حكماء عصره:
أحدهم صيني الثقافة من أصل تو نغوري وهو "يي ليو تشو تساي" والثاني تركي مسلم و هو "محمود يلواج الخوارزمي" والثالث تركي ايغوري و هو "تاتا تونغا"
ولم تكن الفتوحات المغولية مجرد غزوات نهب و قتل بل كانت في حسابات جنكيز خان و تصوراته أن يقيم إمبراطورية عظيمة تحكم العالم القديم بأسره و تمزج حضاراته و طاقاته معا.
فتوحات جنكيز خان و المغول في أوروبا:
تقدمت أول الفتوحات في عام 1223م عبر القوقاز الشرقي بقيادة البطلين"سبوتاي" و "جيبا" و توغلت في عمق روسيا في غزوات عابرة ذات طبيعة استطلاعية ميدانية ثم رجعوا و انسحبوا بأمر من جنكيز خان.
ولكن في عام 1236م تقدمت الجيوش المغولية التركية باتجاه الغرب بصورة أساسية وكان هدفها إخضاع أوروبا، و تقدمت هذه الجيوش إلى الشمال من بحر الارال و بحر الخزر فوصلت أولا إلى بلاد بلغار الفولغا و في العام التالي تعرضت الإمارات الروسية لهجوم مغولي ساحق أخضع بلاد روسيا ثم مضي الجيوش المغولية تكتسح أقاليم أوروبا تباعا ساحقة كل مقاومة و في تحركات تكتيكية عالية التنظيم و في ذلك يقول المؤرخ الألماني بيرتولد شبولر:
كانت حملات جنكيز خان في القرن الثالث عشر بالغة الأهمية من وجهة نظر استراتيجية، إذ أن تخطيطهم الناجح و مناوراتهم الاستراتيجية الجريئة في الاجتياح العسكري من منغوليا عبر آسيا و أوروبا أظهر تقديرهم للمشاكل الاستراتيجية الأكثر استثنائية لعصرهم.
شخصية الفاتح الكبير جنكيز خان:
1- دينه: هو يؤمن بالديانة الشامانية و هي ديانة
قديمة جدا تعبد الإله الواحد السامي و لكنها كانت
تقدم بعض الطقوس التقديسية لكثير من عوامل
الطبيعة ففي حوار بين جنكيز خان و بعض العلماء
المسلمين بعد سيطرته أقاليم الدولة الخوارزمية
سألهم عن حقيقة الإسلام و مبادئه و أركانه فقيل له
أن أولها توحيد الله سبحانه و تعالى ، فقال أنا أيضا
أؤمن بالله تعالى و بأنه واحد و كذلك وافق على بقية
أركان الإسلام ما عدا الحج حيث قال إن الأرض
كلها لله فلا داعي لتخصيص مكان بعينه.
2- أخلاقه: من ناحية أسلوب حياته و بيئته فقد
اتصف بروح العدالة و بالاتزان الشديد و بالمحبة
المؤكدة و بتجرده من التهور و الاندفاع و بارتياعه
من الخونة فأولئك الذين ظنوا يظفرون عنده بالمكانة
بأن يخونوا ساداتهم و أوطانهم، لم يكن لهم جزاء عنده إلا الإعدام و على العكس من ذلك فقد حدث في أحوال كثيرة و لاسيما بعد إحرازه النصر على خصومه أن كافأ أو أدخل في خدمته أولئك الذين أخلصوا حتى النهاية لسادتهم الذين كانوا خصوما ألداء له.
وتشير الروايات إلى أنه متى تعهد بحماية الضعفاء أو الأيتام فقد التزم بالدفاع عنهم دائما و ظل طوال حياته صادق الإخلاص لهم.
3- شكله و مظهره الخارجي:
فقد جاء وصفه في العشر الأخير من عمره على يد المؤرخين اللذين عاصراه و عرفاه و هما المؤرخ الصيني منغ هونغ و الفارسي الجوزجاني و جاء في وصفهما له: أنه كان يمتاز على قومه بقامته المرتفعة و بجبهته العريضة و لحيته الطويلة و يشير الجوزجاني إلى قوة بدنه و إلى أن عينيه تشبه عيني الهرة.
وأخيرا تقول عنه الموسوعة الأمريكية انكارتا:
في الحقيقة.... انه كعبقرية عسكرية يعيش جنكيز خان في ذاكرة التاريخ و هو من هذه الزاوية يضاهي كبار الفاتحين مثل الاسكندر المقدوني أو نابليون علما بأنه و لا واحد من هذين الأخيرين أنجز فتوحات تماثل فتوحاته في اتساعها و بقائها.
وهكذا فان جنكيز خان و قومه و أولاده و أحفاده الذين خلفوه، كما يحدثنا التاريخ العلمي الموضوعي المنصف لم يكونوا شعبا همجيا متوحشا هاجم جيرانه المتحضرين هجوم الوحش يفترس بلدانهم و شعوبهم و يدمر حضاراتهم كما تصوره بعض الكتب المدرسية، و كما تجد في كتابات بعض المؤرخين المسلمين التي طالما خالطها التهويل و المبالغة و الكذب.



afrasiab
Asteğmen

عدد الرسائل : 480
العمر : 30
الموقع : دمشق - الحجر الأسود
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جنكيز خان

مُساهمة من طرف lonely wolf في الأحد مارس 30, 2008 5:37 pm

الله يعطيك ألف عافية أخ آفراسياب على هذا النقل الرائع لرجل من أعظم رجال العالم ولكاتب من أعظم كتاب سوريا...

الدكتور أسامة تركماني.. حقق أو سبق في كتابه تاريخ الأتراك والتركمان الكتاب الذي بات يعتبر وثيقة بل مرجعاً لظمة هذا الشعب وتاريخه الطويل... إن هذا الكتاب الذي كتب من قبل أصابعٍ مباركة وإنسانٍ يقل مثيله في سورياً لحليًّ به أن يكتب بأحرف الذهب ويوضع بأبهى ركنٍ من أركان البيت.... الدكتور أسامة تركماني عشقنا له حتى الصميم وجبّنا له لن تقدر لغة بالعالم أن تعبر عنها

كل الشكر د. آفراسياب على النقل وتحية حبٍ للدكتور أسامة تركمان على كل كلمة وعلى كتابه الرائع

lonely wolf
Binbaşı

عدد الرسائل : 1156
العمر : 33
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جنكيز خان

مُساهمة من طرف afrasiab في الأحد مارس 30, 2008 10:25 pm

بالفعل اخ لونلي وولف , ان الاستاذ الدكتور اسامة تركماني هو مفخرة و قدوة لكل تركماني سوري , يكفيه شرفا كتابه الرائع تاريخ الاتراك و التركمان الذي فتح عقولنا على حقائق كنا لا نعرفها, بالفعل ان ما قدمه لتركمان سوريا لم يفعله احد الا قلة كالاستاذ الكبير محمد خير عيد و استاذنا الرائع ايضا أحمد حمدي مترجم كتاب الاوغوز التركمان.

كل الشكر على مرورك اخ لونلي

afrasiab
Asteğmen

عدد الرسائل : 480
العمر : 30
الموقع : دمشق - الحجر الأسود
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جنكيز خان

مُساهمة من طرف nuray في الإثنين مارس 31, 2008 11:31 am

معلومات قيمة أخ افراسياب

وعلى كل حال شكراً لانك اهديتني كتاب الدكتور اسامة
عنجد كتاب حلو ومتعوب عليه بس ما خبرتني عن كتاب الأوغوز؟؟؟

nuray
Çavuş

عدد الرسائل : 124
العائلة التركمانية : oğuz Begdili
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جنكيز خان

مُساهمة من طرف afrasiab في الإثنين مارس 31, 2008 3:09 pm

nuray كتب:معلومات قيمة أخ افراسياب

وعلى كل حال شكراً لانك اهديتني كتاب الدكتور اسامة
عنجد كتاب حلو ومتعوب عليه بس ما خبرتني عن كتاب الأوغوز؟؟؟

ولا يهمك انسة نوراي , كتاب الاوغوز رح يكون عندك خلال كم يوم , بس انتي تكوني مبسوطة

تمااااااااااااااااااام

afrasiab
Asteğmen

عدد الرسائل : 480
العمر : 30
الموقع : دمشق - الحجر الأسود
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جنكيز خان

مُساهمة من طرف GOKHAN في الإثنين أبريل 14, 2008 1:40 pm

بيكفي انوا صنفوه اعظم وأقوة وأنجح قائد عسكري عرفه التاريخ

GOKHAN
Üst çavuş

عدد الرسائل : 180
العائلة التركمانية : oğuz Avşar
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى