من أعلام تركمان اللاذقية: الدكتور ممدوح جولحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من أعلام تركمان اللاذقية: الدكتور ممدوح جولحة

مُساهمة من طرف Robert De Niro في الجمعة سبتمبر 18, 2009 6:26 pm

السيرة الذاتية للدكتور ممدوح فخري جولحة
ـ رحمه الله تعالى ـ



Free Image Hosting


ولد في سورية محافظة اللاذقية برج إسلام عام 1935م ، والده فخري محمد جولحة، وأمه زبيدة .
نشأ وتعلم في اللاذقية، وحصل على الشهادة الثانوية ، الفرع الأدبي بامتياز فحصل على بعثة للدراسة في مصر على حساب الأزهر الشريف فحصل على الثانوية الشرعية من الأزهر ثم الليسانس ثم الدبلوم.
عاد إلى سورية (اللاذقية)، وتعين مدرساً للتربية الدينية في عدة ثانويات : جول جمال ـ ثانوية نسيبة الأنصارية ـ ثانوية عدنان المالكي ـ الكرامة...
أثناء تدريسه حصل على الماجستير في الشريعة بتقدير ممتاز، ثم تابع تحضير دراسة الدكتوراة العالمية في الأحوال الشخصية وعنوانها: «نظام النفقات في الإسلام»، وحصل عليها عام 1975م ، بمرتبة الشرف الأولى، وكان الأول على ثمانين جنسية.
مارس الخطابة في مساجد اللاذقية لفترات مختلفة في كل من جامع الأنصار ـ وياسين والبيرقدار، وخصص دروساً للنساء كل ثلاثاء بعد العصر في جامع أبي الدرداء ،ولكنه كان يينقطع عن خطبه ودروسه ، بسبب ظروف خارجة عن ارداته
كان له ستة أولاد ، أربع بنات وولدان، وأبصر ولده السابع النور بعد استشهاده ـ رحمه الله تعالى ـ
كان نِعْمَ الزوج والأب لأسرته، وكان جُلُّ وقته في مكتبته الحافلة بأندر الكتب وأنفسها والتي جمعها من مصر والسعودية ولبنان وغيرها، فكان يحضر خطبه للجمعة ، ودروسه للمساجد إضافة إلى مطالعته الدائمة دونما انقطاع للمراجع الفقهية والتفسير حيث كان المرجع الأول للإفتاء في بلده، وكان إذا سئل عن حديث نبوي أو مسألة فقهية يقول للسائل :بعد جوابه له : انظر كتاب كذا جزء كذا صفحة كذا ترى الجواب ،وكان يقول دائماً :الوقت أثمن ما في الحياة فلا يجوز أن نفرط في دقيقة واحدة دون علم أو تعلم .
لم يؤلف كتباً بشكل رسمي سوى رسالة الماجستير والدكتوراة، وكذلك كتاب : «التدخين بين العلم والدين» ، وكان هذا الكتاب مشاركة منه في مؤتمر عُقد في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة بعنوان : مكافحة المخدرات والمسكرات حيث دُعي لحضوره، لكنه استشهد قبل المؤتمر، وطبع الكتاب وَوُزِّع، وحصل على جائزة مالية قيمة.
سافر إلى السعودية بعقد عمل إعارة أربع سنوات ، واشتغل مدرساً في الجامعة الإسلامية، وكتب عدة مقالات في مجلة الجامعة الإسلامية ، في العقيدة والسنة النبويَّة والغزو الفكري وغيره، وكان صديقاً مقرباً للشيخ عبد العزيز بن باز ـ رحمه الله تعالى ـ وأحبه الشيخ لغزارة علمه وتقواه.
وقرَّبه إليه وعرض عليه الجنسية السعودية، لكنه قال له بأن بلده أحوج ما تكون إلى علمه، وكان يحضر مجالس العلماء مع الشيخ أمثال الطنطاوي، والندوي، والمودودي...، ومحمد المجذوب، وحماد الأنصاري...
وكان لا يغادر البيت إلا للعمل وصلاة الجماعة وقضاء حوائج الأسرة وما دعت الحاجة إليه، وكان له تلاميذه ومحبوه، وأما شيوخه فجلهم من مصر.
استشهد رحمه الله ليلة النصف من شعبان، والتي وافقت ليلة الجمعة في حزيران عام 1980م رحمه الله تعالى وعوض المسلمين عنه خيراً، وحفظ علماء الأمة العاملين المخلصين ونفع بهم ووقى بلادنا المحن والفتن وأسبغ على ربوعها الأمن والإيمان والسلامة والإسلام . والوحدة والوئام .

كتبته : جنان عثمان منلا
زوجة الشهيد ـ رحمه الله تعالى ـ


Robert De Niro
Üst onbaşı

عدد الرسائل : 26
العائلة التركمانية : oğuz Avşar
تاريخ التسجيل : 18/09/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من أعلام تركمان اللاذقية: الدكتور ممدوح جولحة

مُساهمة من طرف lonely wolf في الجمعة سبتمبر 18, 2009 7:25 pm

رحمه الله وتغمده بفيض مغفرته
شكراً أخي الكريم على هذه المعلومات القيمة

lonely wolf
Binbaşı

عدد الرسائل : 1156
العمر : 33
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى