24 اوجاق ذكرى يوم الحقوق الثقافية التركمانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

24 اوجاق ذكرى يوم الحقوق الثقافية التركمانية

مُساهمة من طرف ARAZ في السبت فبراير 07, 2009 2:59 pm



في يوم 24/1/1970 منح النظام السابق الحقوق الثقافية للتركمان وقد صدر من مجلس قيادة الثورة المنحل قرار رقم 89 في 24/1/1970 * وتضمن مايلي :

1ـ تدريس اللغة التركمانية في مرحلة الدراسة الابتدائية .

2ـ جعل كافة وسائل الإيضاح باللغة التركمانية في جميع المدارس التي تدرس بهذه اللغة .

3ـ استحداث مديرية الدراسة التركمانية في وزارة التربية والتعليم .

4ـ تمكين الأدباء والشعراء والكتاب التركمان من تأسيس اتحاد لهم والعمل على مساعدتهم وتمكينهم من طبع مؤلفاتهم وتوفير الفرص لزيادة قدرتهم وقابلياتهم اللغوية وربط هذا الاتحاد باتحاد الأدباء العراقيين .

5ـ استحداث مديرية للثقافة التركمانية ترتبط بوزارة الثقافة .

6ـ إصدار صحيفة أسبوعية ومجلة شهرية باللغة التركمانية .

7ـ زيادة البرامج التركمانية في تلفزيون كركوك ..

إلا انه لم يمض سنة حتى انكشفت تزييفات النظام السابق وحال دون وضع هذا القرار موضع التنفيذ هذا القرار وقام بتعيين موظفين موالين للحزب الحاكم وغير مرغوب فيهم من قبل التركمان في مديريات التعليم والثقافة التركمانية . وكذلك لم يدم التدريس بالمدارس المفتوحة كثيرا حيث أغلقت أو الغي التدريس باللغة التركمانية فيها تباعاً . فلاح يازار اوغلو .

* ولأجل تنفيذ إلغاء التعليم والتدريس في المدارس التركمانية قام النظام السابق إتباع الأساليب التالية :

1ـ قام مدير التربية في محافظة كركوك آنذاك بنقل المعلمين والفنانين التركمان من المناطق التركمانية ، وتعيين البعض في المدارس العربية والكردية ، ونقل بعضهم الى خارج المحافظة والهدف منها إلغاء التدريس باللغة التركمانية في تلك المدارس بحجة عدم وجود المعلمين لتدريس اللغة التركمانية .

2ـ اللجوء الى جمع التواقيع وتنظيم طلبات مزيفة باسم أولياء أمور الطلبة تفيد بعدم الرغبة بتعليم أولادهم باللغة التركمانية ، ولهذا الغرض شرع النظام في تعيين قائمقامين ومدراء نواحي من البعثيين في المناطق التركمانية وكذلك قام النظام السابق بتعيين مختارين من البعثيين في المناطق التركمانية الذين عمدوا الى تزوير التواقيع وتقديم الطلبات المزيفة إلى السلطات الحاكمة آنذاك .

3ـ قيام مدير التربية في محافظة كركوك بتحويل المدارس التركمانية التي كان قد فتحها بموجب هذا القرار الى مدارس عربية مع تغيير أسمائها التركمانية إلى العربية .

أما فيما يتعلق بالحقوق الثقافية ، فقد عمد النظام السابق إلى انحطاط من مستوى الثقافة التركمانية وتفتيتها .

ولأجل إلغاء هذا الحقوق فقد اتخذ النظام السابق بعض الإجراءات منها :

* اجرى النظام السابق بعض التعديلات على القرار ، وألزم بموجبها إصدار الصحف والمجلات باللغتين العربية والتركية القديمة ( الحروف العربية ) .

* رفضت وزارة الداخلية الطلب المقدم من لفيف من المثقفين التركمان لتأسيس ( اتحاد أدباء التركمان ) ومنحت الإجازة الى جماعة لايمثلون التركمان وليسوا أدباء وحتى لا يعرفون اللغة التركية وآدابها .

وكانت النتيجة أن أصبح الاتحاد مجمداً لجهل أعضائه اللغة التركية .

* عينت وزارة الإعلام في مديرية الثقافة التركمانية أشخاص لايمتون بصلة الى المثقفين التركمان فأصبحت المديرية عاطلة عن العمل .

* منع نادي الاخاء التركماني من إصدار مجلة الاخاء ( قارداشلق ) بالحروف التركية .

وهكذا سار النظام السابق على خططه الغادرة المبرمجة والهادفة لمحو وصهر مقومات القومية للتركمان واقتلاع جذورهم التاريخية والحضارية من أساسها لذلك وضع النظام خطة التصفية والتف النظام السابق على قرار مجلس قيادة الثورة الصادر في 24/1/1970 والمتعلق بمنح الحقوق الثقافية والتعليمية للتركمان وتم بموجبها تحويل المدارس التركمانية الى مدارس عربية مع تغيير أسمائها التركية على سبيل المثال : تحول اسم مدرسة يلدزلر ( النجوم ) الى مدرسة الفجر الجديد ، ومدرسة هجري ده ده ( اسم شاعر تركماني معروف ) الى مدرسة محمد قاسم الثقفي ، ومدرسة يدي قزلر ( الأبكار السبع ) الى مدرسة البعث ، ومدرسة قره التون ( الذهب الأسود ) الى مدرسة 8 شباط الخ ....

وكذلك قام النظام السابق بتغيير أسماء الأحياء والمحلات والأسواق وحتى الجوامع والفرق الرياضية على سبيل المثال : ( تغيير اسم محلة تسعين الجديدة الى حي البعث ) و ( محلة أوجي الى حي الزهراء ) و ( محلة جقور الى حي العرب ) وكذلك تغيير اسم سوق القورية الى سوق البعث ، وحتى الفرق الرياضية جرى تغيير أسمائهم مثلاً : ( تغير اسم فريق بريادي الى فريق 7 نيسان ) و ( فريق كوك بلوط الى فريق اليرموك ) و ( فريق قارداشلق الى فريق شباب التأميم ) .

ولا يخفى على الجميع أن النظام السابق مارس منذ السبعينات سياسة تعريب عنصرية تجاه المناطق التركمانية عامة وكركوك خاصة . وكذلك واصل النظام السابق بتطبيق سياسة التعسفية بإسكان العرب من سكان المحافظات الجنوبية والوسطى بكركوك ومنحهم امتيازات في الحصول على قطع أراضي سكنية مجاناً ، إضافة الى عشرة آلاف دينار كمنحة لإنشاء مساكن لهم . كما منع النظام السابق رجال أعمال التركمان من تأسيس شركات خاصة إلا بشرط وجود شريك عربي وتسجيل الشركة باسم العربي . وكذلك منع التركمان من التملك والتوظيف وتأجير المحلات التجارية .

هذا جزء ضئيل من معانات وهموم الشعب التركماني خلال العهد النظام السابق ، حيث كان جميع القرارات حبر على الورق دون تنفيذها في ارض الواقع . ورغم سقوط النظام السابق ومنذ ستة أعوام ايضاً التركمان لم يحصلوا على حقوقهم الثقافية والسياسية التي يطمح بها الشعب التركماني أسوة بالقوميات الأخرى المتعايشة في العراق الجديد ..

المصدر : * عزيز قادر الصامنجي ـ كتاب تاريخ السياسي لتركمان العراق .

مركز الإعلام التركماني العراقي
[center]ITMC
IRAQI TURKMEN MEDIA CENT

[/center]



ARAZ
Ast çavuş

عدد الرسائل : 47
العائلة التركمانية : oğuz Avşar
تاريخ التسجيل : 22/11/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى