سنان باشا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سنان باشا

مُساهمة من طرف afrasiab في الأربعاء مارس 26, 2008 7:21 pm

ولد سنان باشا في قرية "آغير ناص" التابعة لولاية قيصرية في الأناضول سنة (896هـ=1490م) في عهد السلطان بايزيد الثاني بن محمد الفاتح، وعرف منذ صغره بحبه لشق قنوات المياه في الحدائق، وشغفه ببناء الأكواخ وحظائر الحيوانات.

ولا يعرف على وجه الدقة السنة التي انتقل فيها إلى العاصمة التي تلقى تعليمه في إحدى مدارسها، لكن المعروف أنه التحق بمدرسة ابتدائية تسمى "عجمي أوغلا نلر"، وفيها تعلم القراءة والكتابة والفنون التطبيقية، ثم استكمل تعليمه في "الأوجاق" المعماري الخاص. والأوجاق هو مدرسة العمارة التي تربى فيها كبار المعماريين من أمثال: سنان باشا، وداود أغا، وغيرهما ممن شيدوا أعظم الآثار في تاريخ العمارة العثمانية والعالمية.

الاطلاع على التراث المعماري
كان لانضمام سنان باشا إلى سلاح الانكشارية واشتراكه في الحروب العثمانية في الشرق والغرب أثر كبير في تنمية خبراته ومعارفه المعمارية والفنية؛ نتيجة لمشاهداته للطرز المعمارية في البلاد التي فتحها العثمانيون، والوقوف عليها دارسا ومتأملا، حيث اشترك مع الجيش العثماني في موقعة جالديران سنة (920هـ=1514م) بين العثمانيين والصفويين التي انتهت بدخول العثمانيين مدينة "تبريز" عاصمة الصفويين، وفي هذه المدينة العظيمة شاهد سنان المباني المعمارية الصفوية بخصائصها الفنية والجمالية المعبرة عن الفن الإيراني الشهير، كما رافق الجيش العثماني عند دخوله حلب ودمشق حيث جذبت الطرز المعمارية العربية اهتمامه. وفي القاهرة وقف على العمارة المملوكية المعروفة بضخامتها وبهائها.
واشترك في عهد السلطان سليمان القانوني في كثير من حملاته على أوربا التي حقق فيها انتصارات مدوية، وفي كل هذه الحملات كان سنان مشغولا بالوقوف على روائع العمارة الأوربية في اليونان والمجر.
وكانت نقطة البداية لظهور سنان المعماري سنة (948هـ=1534م) حين اشترك في الحملة العثمانية على إيران تحت قيادة لطفي باشا الصدر الأعظم الذي كلفه ببناء سفن للنقل العسكري لاجتياز "بحيرة وان" فأنجز سنان هذه المهمة على خير وجه.
وبعد وفاة "عجم علي" كبير المعماريين الرسميين في الدولة العثمانية عين سنان باشا في منصبه تقديرا لكفاءته سنة (945هـ=1538م)، وكان رئيس المهندسين تابعا للسلطان، ولم يكن عضوا في الديوان الهمايوني (السلطاني)، وبتوليه هذا المنصب أصبح مسئولا عن إقامة الأعمال المعمارية من قصور ومدارس وأضرحة وسبل مياه وحمامات ومطاعم خيرية، ومتوليا شق الطرق في العاصمة وبناء الأرصفة، ومراقبة أعمال البناء في كل أرجاء الدولةالعثمانية، وكانت له صلاحية اتخاذ القرارات الخاصة بهدم الأبنية المخالفة للنظام، والإشراف على أبنية القلاع، وعهد إليه بالإشراف على المهندسين المعماريين في الخاصة السلطانية، وكانوا أهم الشخصيات الفنية في عصره مثل: المعماري داود أغا الذي بنى الجامع الجديد "يني جامع"، في إستانبول وهو أثر معماري عظيم، والمعماري محمد أغا الصدفكار الذي شيد جامع السلطان أحمد المشهور بالجامع الأزرق الذي يعد أحد التحف المعمارية الخالدة في العالم.

بدايات سنان المعمارية
كانت أول أعمال سنان باشا المعمارية قيامه ببناء المجمع الذي يضم بداخله مصحة بتكليف من "خاصكي خرم سلطان" زوجة السلطان سليمان القانوني سنة (946هـ=1539م)، وعرفت هذه المصحة باسم "دار شفا خاصكي" وقد خصصت هذه الدار فيما بعد لعلاج النساء وحدهن.
كما قام بتشييد جامعين في "أوسكودار" و"وأدرنة قابي" بتكليف من الأميرة "مهرماه" ابنة السلطانة "خرم" مع بعض العمائر الأخرى. أما التكليف الأول الذي تلقاه من السلطان سليمان القانوني فهو تشييد "جامع شهرزادة" الذي انتهى من بنائه سنة (955هـ=1548م) واستغرق بناؤه أربع سنوات، وهذا الجامع يقع في شهرزادة باشي في إستانبول، وقد أمر السلطان سليمان ببنائه تخليدا لذكرى ابنه الأمير محمد من السلطانة خرم الذي توفي شابا.
ويتكون هذا المبنى من جامع ومطعم خيري ومطبخ وكتاب للصبيان ومدرسة وضريح، والجامع مكون من ثلاثة أجزاء: الصحن الخارجي والصحن الداخلي ويحيط به أروقة مغطاة بست عشرة قبة، والأعمدة التي ترتكز عليها الأروقة من الرخام، وفي وسط هذا الصحن ميضأة ذات ثماني زوايا، والجامع مغطى بقبة مركزية قطرها 42 و18 مترا. وتقع المقبرة خارج المسجد حيث يوجد ضريح الأمير محمد بن السلطان سليمان، وقد وصل سنان في تخطيط هذا المسجد إلى نظام الجامع ذي القبة الضخمة، وهو أول أعماله الكبيرة في عالم البناء والعمارة.

جامع السليمانية
ويعد جامع السليمانية من أشهر الأعمال المعمارية التي أنجزها سنان باشا في عهد السلطان القانوني، بل في التاريخ العثماني كله، وهو يمثل أكثر مراحل سنان نضجا وتطورا، بناه في إستانبول سنة (946هـ=1557م)، على ربوة عالية تطل على القرن الذهبي، وهو يتكون إلى جانب الجامع من دار لإطعام الفقراء وبيمارستان ومدرسة للطب وحمام وكتاب للصبية وأربع مدارس عالية وعدد كبير من الحوانيت. وتوجد خلف الجامع مقبرة تضم ضريحين، أحدهما للسلطان سليمان والآخر لزوجته خرم. كما شيد سنان لنفسه فيما بعد ضريحا عند رأس المجمع.
واستخدم سنان في بناء جامع السليمانية نظام القبة الوسطى التي تفتح على الجانبين بزوج من القباب الإضافية وتوسعت بأنصاف القباب، ويبلغ ارتفاع القبة الوسطى عن الأرض 53 مترا، وقطرها 27 مترا، وتغطي مساحة الجزء الداخلي من الجامع.
ولم يبخل السلطان على مسجده بالمال فأنفق عليه في سخاء، فهناك الرخام المنقوش والنوافذ الملونة والأبواب البرونزية والشبكات الحديدية على النوافذ.
وعهد سنان إلى أشهر خطاطي عصره مثل حسن أفندي جلبي القره حصاري بكتابة خطوط المسجد التي جاءت غاية في الفن والتجويد والإبداع.
أما عن مآذن الجامع فهي أربعة، كل منها في زاوية من زواياه، والمئذنتان الأماميتان قصيرتان نسبيا، وفي كل واحدة منهما شرفتان، والمئذنتان الأخريان أكثر طولا، وفي كل منهما ثلاث شرفات، وبذلك يكون في جامع السليمانية أربع مآذن ترمز كما أراد لها سنان إلى أن السلطان سليمان القانوني هو رابع السلاطين العثمانيين منذ فتح القسطنطينية، وترمز الشرفات العشر إلى أن السلطان هو عاشر سلاطين آل عثمان منذ عثمان مؤسس الدولة العثمانية.

السليمية أعظم أعمال سنان
وصل سنان إلى القمة في عالم البناء والتشييد في جامع السليمية الذي يعد أعظم ما بني حسب رأي خبراء العمارة، وقد شيده بناء على أمر من السلطان سليم الثاني الذي خلف والده سليمان القانوني في حكم الدولة العثمانية، واختار سنان أعلى ربوة في أدرنة ليقيم عليها الجامع بحيث يمكن مشاهدته من أنحاء المدينة، وبدأ سنان في بنائه سنة (976هـ=1568م)، وكان عمره آنذاك أربعة وثمانين عاما، وانتهى منه بعد ست سنوات.
ويقول سنان عن دواعي إبداعه في هذا المسجد: إن المعماريين الآخرين يقولون إننا متفوقون على المسلمين لأن عالم الإسلام يخلو من قبة عظيمة مثل آيا صوفيا، وإن بناء مثل هذه القبة الضخمة أمر غاية في الصعوبة، وكان لكلامهم هذا تأثيره المؤلم في قلب هذا العبد العاجز (يقصد نفسه)، لذلك بذلت الهمة العالية في بناء هذا الجامع، وبعون الله ثم بتشجيع السلطان سليم خان قمت بإظهار المقدرة، وأقمت قبة هذا الجامع أعلى من قبة آيا صوفيا بستة أذرع وأعمق بأربعة أذرع.
وغطى سنان المكان كله في الجامع بقبة واحدة قطرها 5 و31 مترا دون اللجوء إلى أنصاف القباب التي كان قد استخدمها من قبل في جامع شهرزادة والسليمانية، وترتفع كل مئذنة من مآذن الجامع الأربع 81 و70مترا، وهي دقيقة نحيلة، وهي من أعلى المآذن في العالم، وتقع كل واحدة منها في زاوية من زوايا الجامع الأربع، وكل منها ذات ثلاث شرفات، وتتميز المئذنتان الواقعتان ناحية الباب الرئيسي بأن لكل شرفة من شرفاتها الثلاث سلالم مستقلة، أما المئذنتان الأخريان فلكل منها سلم واحد. ومنبر الجامع وميضأته من الرخام، وكتب خطوطه المولوي حسن بن قره حصاري. وجامع السليمية مبني على شكل كلية تشمل إلى جانب الجامع مدرسة للصبيان ودارا للقراء ودارا للحديث.

أعمال سنان الأخرى
ولم تقتصر أعمال سنان المعمارية التي بلغت 441 عملا معماريا على العاصمة، بل امتدت لتشمل كثيرا من أنحاء الدولة العثمانية، فشيد جامع محمد باشا البوسني في صوفيا عاصمة بلغاريا، وجامع خسرو باشا المعروف بجامع الخسروية في حلب، وجامع السلطان سليمان، ومطعم السلطان الخيري في دمشق، وقام في مكة بترميم قباب الحرم المكي وبناء مطعم خيري باسم خاصكي سلطان، ومدرسة السلطان سليمان، وله إلى جانب ذلك أعمال معمارية في البصرة والقدس والمدينة المنورة.
وأعمال سنان متنوعة تشمل الجوامع والكليات التي تعني في العمارة العثمانية مجموعة المنشآت الخيرية والمدارس المحيطة بالجامع، والحمامات وبيوت القوافل، والكباري والجسور والطرق وسبل المياه والأضرحة، غير أن الأعمال التي طيرت شهرته وحفرت اسمه بين عباقرة العمارة في التاريخ هي: جامع شهرزادة، وجامع السليمانية في إستانبول، وجامع السليمية في أدرنة.
وكان لسنان تلاميذ كثيرون انتشروا في أنحاء العالم الإسلامي، ساروا على نهجه في العمارة فيقول الرحالة التركي المعروف أوليا جلبي في رحلته إلى مصر في القرن السابع عشر: إن جامع إسكندر باشا في القاهرة جامع عثماني الطراز لطيف جدا، تم بناؤه تقليدا لخطة المعماري سنان في جامع رستم بإستانبول، كما أن تلاميذه قلدوه في بناء جامع السلطان أحمد.

وفاته
امتدت حياة سنان باشا حتى اقترب من المائة، وعاصر خمسة من سلاطين الدولة العثمانية، هم بايزيد الثاني، وسليم الأول، وسليمان القانوني، وسليم الثاني، ومراد الثالث، وبعد حياة مليئة بجلائل الأعمال توفي سنان باشا في (12 من جمادى الأولى سنة 996هـ= 9 من أبريل سنة1588م) تاركا ذكرى لا تضيع.

afrasiab
Asteğmen

عدد الرسائل : 480
العمر : 30
الموقع : دمشق - الحجر الأسود
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سنان باشا

مُساهمة من طرف lonely wolf في الأربعاء مارس 26, 2008 8:53 pm

سنان باشا رمز حضارة الأوغوز

ذلك الفتى الذي آتى من قلب الأناضول ليصبح السمة المميزة لحضارة الأتراك الأوغوز

بارك الله بك دكتور آفراسياب
تقبل مروري

lonely wolf
Binbaşı

عدد الرسائل : 1156
العمر : 33
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سنان باشا

مُساهمة من طرف أبوبكر برق في الخميس مارس 27, 2008 12:35 am

سلمت يمينك أفراسياب

وللجدير بالذكر
للإرث المعماري الذي خلفه العثمانيين ورائهم مازال مبتكرون الفن المعماري في عاصرنا
هذا مكتفوا الايدي أمام ماتركوه اجدادنا

أبوبكر برق
Üsteğmen

عدد الرسائل : 637
العمر : 48
الموقع : حمص - باباعمرو
العائلة التركمانية : oğuz Begdili
تاريخ التسجيل : 10/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى