مفهوم الحياة الجنسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مفهوم الحياة الجنسية

مُساهمة من طرف aslan oglu في الأربعاء نوفمبر 12, 2008 9:17 am

الصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين

موضوع مهم جدا جدا اتمنى التمعن به وفهم المعاني
.
.

موضوعي هذا هو عن الجنس
والجنس غريزة موجوده بالإنسان والحيوان
وهي وسيله للتكاثر كي تستمر هذه الحياة
إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .

والجنس لايحتاج إلى كيفية الممارسة
وتطبيق حركات مستورده تؤدي إلى الأمراض
فالجنس يأتي تلقائياً دون دروس فلم يأخذ
آبائنا وأجدادنا والأجيال العظيمة السابقة
دروساً تحت أي مسمى لاسيما كذبة
الثقافة الجنسية.










والغريب بالأمر أن:

الحيوانات تستخدم الجنس.....كوسيله

والإنسان بهذا الزمان للأسف يتخذه.....كغاية


سواء كانت محلله أو محرمة فهل ميز الله الحيوان
بالعقل ونحن الدواب أم العكس ؟




وذلك
له أسباب وأحد هذه الأسباب هي الإباحية
والقنوات الفضائية التي تلوح تحت غطاء
الحرية والديمقراطية المستوردة من الغرب
الغرب الذي يؤمن إيماناً شديداً بالعلمانية
التي لاتعترف بالدين ولا بالآخره ولابوجود
الله ولابجنه ونار وللأسف بعض الأقلام
(
العربية) و المفترض بأنها ( مسلمة)
وتخشى الله وتملك من الحياء الكثير
من خلال التربية الصحيحة
والغيره على شرف المرأة
وشرف الرجل

ولكن
هي الأيادي التي تروج لهذه الأفكار الإباحية
التي لايقرها الله ورسله ولاحتى عباد
الله العقلاء مما تحمله من مساويء خبيثة
تدمر الجيل الذي تعرض لهذا الغزو الذي نجح
وللأسف الشديد أصبح الجنس غاية وأصبح
الرجل والمرأة أول مايفكروا بهِ هو الجنس
قبل الزواج ولايفكرون كيف نبداء هذه الحياة
الأسرية الجديده كيف نجعل منها ناجحه
وكيف نجعلها تستمر بالحب والعطاء وماذا
نهيء لأطفالنا عندما يأتون إلى هذه الدنيا
وكيف نجعل منهم جيل مختلف ونتلافا بهم
أخطائنا الماضية التي غزاها الشيطان الغربي
والصهيوني جل مايشغلهم هو الجنس لمجرد
الجنس والزواج بأسم الحب (المتهور) الحديث
الذي أستطيع أن أطلق عليه ( زواج الجسد إلى حين)





وأقصد ب/إلى حين لأن أغلب هذه الزواجات تنتهي بالطلاق
وإذا ماكنت متشائماً سوف أقول ستنتهي بالهجر أو الخيانة

لاسمح الله لأن الوسيلة أصبحت غاية والغاية هي إرضاء
الجسد على حساب الكثير من المهام الأساسية في حياة
الأزواج وعندما تتم الغاية وهي إشباع الغريزة الجنسية
يأتي بعدها التملل وعدم الرغبة وربما التفكير بالخيانة
لاسمح الله أي التجديد حلالاً كان أم حراما فالزيادة كالنقصان
علينا أن نعلم بأن الجنس جزء من حياتنا وليس جل حياتنا
والحياة الزوجية هي كلمة طيبة معاملة جميلة وراقيه
أحترام متبادل تخطي المصاعب والظروف القاسية الأستمتاع
بجمال ذلك العش الزوجي تدريجياً


(
لاتشرب الماء كله وأنت تعلم بأنك سوف تشق الصحراء راجلاً ).



نقطه مهمه
:
:
:

أما الأقلام التي لاتخشى الله تعالى بما تطرحه من أفساد
الأخلاق والذوق العام إن الله يراكم ويسمعكم ويعلم ماتسرون
وماتعلنون ولاتروجوا للغرب بأقلامكم ففي نهاية المطاف سوف
تكونون كبش فداء وتحاسبون على ماتكتبون لهذا الجيل
ولاتعللوا أو تسموا هذا بالثقافة الجنسية هذا بعيد عن الثقافة.


قال الله تعالى في كتابة :

.
.

(
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُوا فيِ الأَرضِ قَالُو إِنَّماَ نَحْنُ مُصْلِحُون) صدق الله العظيم
(
سورة البقرة)(الآية 10 ).

.
.

توضيح :كلامي هذا ليس موجهاً لشخصٍ بعينه ..
أتمنى أن أكون قد وضحت وجهة نظري لكم
ويحوز على رضاكم نقلته لكم لما يجمع من فوائد رائعه


تقبلوا مني مع فائق الحب والأحترام...

aslan oglu
Üst çavuş

عدد الرسائل : 237
العمر : 39
العائلة التركمانية : oğuz Avşar
تاريخ التسجيل : 14/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ااااه

مُساهمة من طرف yachar kamal في الأربعاء نوفمبر 12, 2008 2:53 pm

يا صديقي aslan
قال تعالى:"فجاءته إحداهما تمشي على استحياء قالت إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا"سورة القصص الآية: 25.هنا فتاة تخرج للقاء رجل غريب،ومن الطبيعي بل ومن المحمود أن يصيبها قدر من الحياء، لكن أن يبلغ بها الحياء درجة تمنعها من الخروج لهذا اللقاء وتحقيق مصلحة واجبة أو مندوبة فهذا هو المرفوض المذموم.


إننا للأسف الشديد نحوم حول الحمى,ولا نناقش الأمور المتعلقة بالصلة الزوجية وكأنها سر دولة أو جيش,ولا يُسمح حتى بالاقتراب لمعرفة ما إذا كانت هناك مشكلة أم لا,لأن ذلك يدخل في نطاق "العيب"و"قلة الأدب". إن المراهقين والمراهقات يعانون أشد ما يعانون من وطأة الكثير من الأسئلة والكثير من المشاعر.إننا نسأل أنفسنا باستمرار : "كيف يتم إعداد الأبناء لاستقبال هذه المرحلة الخطيرة من حياتهم بما تحويه من متغيرات نفسية وجنسية وفسيولوجية وحتى مظهرية ؟ولن يتم ذلك بالتأكيد إلا بالتربية الجنسية شئنا أم أبينا.إن الأم تقول:إني أصاب بالحرج من التحدث مع ابنتي في هذه الأمور.وطبعًا يزداد الحرج إذا كان الابن ذكرًا.وهكذا يستمر الموضوع سرًا غامضًا تتناقله ألسنة المراهقين فيما بينهم،وهم يستشعرون أنهم بصدد فعل خاطئ يرتكبونه بعيدًا عن أعين الرقابة الأسرية،وفي عالم الأسرار والغموض تنشأ الأفكار والممارسات الخاطئة وتنمو وتتشعب دون رقيب أو حسيب,ثم تأتي الطامة ويجد الشاب والفتاة نفسيهما فجأة عند الزواج وقد أصبحا في مواجهة حقيقية مع هذا الأمر ويحتاجان إلى ممارسة واقعية وصحيحة وهما في الحقيقة لم يتأهلوا له (هذا إذا لم يقترب كل منهما من سن الزواج وقد تعود على الزنا أو السحاق أو العادة السرية و اللواط أو…).ويواجه كل من الزوجين الآخر بكل مخزونه من الأفكار والخجل والخوف والممارسات المغلوطة،ولكن مع الأسف يظل الشيء المشترك بينهما هو الجهل وعدم المصارحة الحلال بالرغبات والاحتياجات التي تحقق الإحصان،ويضاف لكل ذلك الخوف من الاستفسار عن المشكلة أو طلب المساعدة،وعدم طرق أبواب المكاشفة بما يجب أن يحدث وكيف يحدث,لأن الجاهلين منا سيقولون للسائل:"عيب.لا يجوز أن تسأل,ولا يجوز أن نجيبك
،فلا الرجل ولا المرأة يحصلون على ما يريدون أو يتمنون من الإشباع الجنسي والاستمتاع الحلال الهنيء الطيب المبارك ،وتسير الحياة السوداء وكأنها بيضاء.وربما يأتي الأطفال معلنين لكل الناس أن الأمور مستتبة وطبيعية,وإلا فكيف جاء الأطفال؟!.وفجأة تشتعل النيران ويتهدم البيت الذي كان يبدو راسخا مستقرًا،ونفاجأ بدعاوى الطلاق والانفصال إثر مشادة غاضبة أو موقف عاصف،يسوقه الطرفان لإقناع الناس بأسباب قوية للطلاق،ولكنها غير السبب الذي يعلم الزوجان أنه السبب الحقيقي ولكنّ كلاً منهما يخفيه داخل نفسه ولا يُحدِّث به أحدًا حتى نفسه.فإذا بادرته بالسؤال عن تفاصيل العلاقة الجنسية-كنهها وأثرها في حدوث الطلاق-نظر إليك مندهشًا،مفتشًا في نفسه وتصرفاته عن أي لفتة أو زلة وشت به وبدخيلة نفسه،ثم يسرع بالإجابة بأن هذا الأمر لا يمثل أي مساحة في تفكيره !.وقد تستمر الحياة حزينة كئيبة،لا طعم لها،مليئة بالتوترات والمشاحنات والملل والشكوى التي نبحث لها عن ألف سبب وسبب…إلا السبب الحقيقي وهو السؤال عن الجنس أو الاستشارة الجنسية".
أنقل هنا أقوالا من مئات الأقوال لعلماء قدامى ومعاصرين,تؤكد على أهمية نشر الثقافة الجنسية بين المسلمين,وأنا أؤكد على أن المقام لو كان يسمح لنقلت عنهم جميعا مئات الصفحات التي تتحدث في هذه النقطة بالذات.
ا-أنقل ما قاله الشيخ عبد الحليم أبو شقة مفكر إسلامي ومؤلف الموسوعة الرائعة"تحرير المرأة في عصر الرسالة" يقول:"لقد توارثنا تصورًا خاطئًا مؤداه أن خلق الحياء يمنع المسلم من أن يخوض في أي حديث يتصل بأمور الجنس، وتربينا على اجتناب التعرض لأي أمر من هذا القبيل،سواء بالسؤال إذا اشتدت حاجتنا إلى سؤال أم بالجواب إن طلب منا الجواب،أو بالمشاركة في مناقشة هامة وجادة.إن الجنس وكل ما يتعلق به من قريب أو بعيد يظل- في إطار هذا التصور الخاطئ-وراء حُجُب كثيفة لا يستطيع اختراقها إلا من كان جسورًا إلى درجة الوقاحة أو كان ماجنًا،أو كان من الدهماء الذين حرموا كل صور التهذيب".
ب- كما أنقل قولا للشيخ يوسف القرضاوي :"إن العلاقة الجنسية بين الزوجين أمر له خطره وأثره في الحياة الزوجية.وقد يؤدي عدم الاهتمام بها أو وضعها في غير موضعها إلى تكدير هذه الحياة وإصابتها بالاضطراب والتعاسة.وقد يفضي تراكم الأخطاء فيها إلى تدمير الحياة الزوجية والإتيان عليها من القواعد.وربما يظن بعض الناس أن الدين أهمل هذه الناحية برغم أهميتها. وربما توهم آخرون أن الدين أسمى وأطهر من أن يتدخل في هذه الناحية بالتربية والتوجيه أو بالتشريع والتنظيم بناء على نظرة بعض الأديان إلى الجنس على أنه"قذارة وهبوط حيواني".والواقع أن الإسلام لم يغفل هذا الجانب الحساس من حياة الإنسان وحياة الأسرة وكان له في ذلك أوامره ونواهيه سواء منها ما كان له طبيعة الوصايا الأخلاقية،أم كان له طبيعة القوانين الإلزامية..".
ج- ثم أنقل كلمة من مقدمة لمجموعة من الفتاوى الإسلامية الجنسية تُنشر بشكل دائم ومستمر,ومن موقع إسلامي مشهور على الأنترنت:"الشبكة الإسلامية".يقول المحرر لصفحة عنوانها:"فتاوى في العلاقات الزوجية":"ما زال باب "عندما يأتي المساء" (الذي يرد على الاستشارات الجنسية) يستدعي ردود فعل متباينة من القرَّاء،والطريف أن المعترضين هم في غالبيتهم من الرجال الذين يرون أن هذا الكلام"غير مناسب" في موقع إسلامي،ويشكو بعضهم أنه لا يصح أن يقرأ الشباب الزائر للموقع موضوعات حول العلاقات الزوجية-الجنسية،في حين أننا وجدنا الترحيب بالأساس من الجمهور من النساء اللواتي أكدن في رسائلهن أن أسئلة كثيرة تدور في عقولهن وقلوبهن،لكنهن لا يجرؤن على السؤال والإفصاح حياءً وخشية الاتهام بالانفتاح،فيؤثرن الصمت. , , ,,و الثقافة الجنسية جزءًا من الثقافة الإسلامية العامة،ولن نضرب-تكرارًا-الأمثال للناس من حياة الرسول
-د- ثم أنقل مقدمة أحمد منصور في برنامج"بلا حدود" بقناة الجزيرة لموضوع خاص بأهمية نشر الثقافة الجنسية جاء فيها:"موضوع حلقة اليوم هام وشائك وحساس وشائق في آن واحد،فكثير من الناس يعتبرون الحديث في مثل هذه الموضوعات من العيب أو المحرمات التي لا يجوز الاقتراب منها،في الوقت الذي تناولت فيه النصوص القرآنية والنبوية مثل هذه الأمور بشكل واضح للناس،حتى ينشأ الناس نشأة سوية بعيدة عن الانفلات الذي تعيشه المجتمعات الخالية من الضوابط،أو الكبت الناتج عن الموروثات الاجتماعية والتقاليد البالية في معظم مجتمعاتنا،مما يؤدي إلى صراعات نفسية،وكبت يؤدي في كثير من الأحيان إلى الانحراف،أو الحصول على معلومات من طرق ملتوية أو من رفاق السوء.وفي هذه الحلقة نحاول أن نطرح موضوع التربية الجنسية والصحية للأطفال والمراهقين من محاوره المختلفة،ليعرف الأبوان تحديدًا،بصفتهما المحضن الأساسي للطفل والمراهق دورهما في هذه القضية الشائكة،وكيف يتعاملان بأسلوب صحيح مع تساؤلات أو مع خجل أبنائهم.ولحساسية القضية المطروحة لدى معظم الناس فقد اخترنا لها من يستطيع أن يسبر غورها من نواحيها المختلفة الصحية والنفسية واللغوية والفقهية في آن واحد.ولذا فإن ضيفنا الدكتور"محمد هيثم الخياط"من دمشق بسوريا عالم مبرز في الطب، ولغوي مميز،وفقيه أريب،جمع هذه العلوم من أطرافها،وربما يكون من القلائل،أو من العرب النوادر الذين يجمعون بين علوم الطب واللغة والفقه في آن واحد..".
-
إنني أؤكد للمعـترضين على نشر الثقافة الأسرية أو التربية الجنسية
إن الذي ينكر الحديث عن الجنس من خلال جريدة أو كتاب أو مجلة كأنه يقول بأن الجنس ليس من الإسلام

ابو جيفارا


yachar kamal
Ast çavuş

عدد الرسائل : 87
الموقع : http://alhor.net
العائلة التركمانية : oğuz Begdili
تاريخ التسجيل : 15/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مفهوم الحياة الجنسية

مُساهمة من طرف lonely wolf في الأربعاء نوفمبر 12, 2008 6:02 pm

شوهاد ابو جيفارا

يا زلمة خيلتني

lonely wolf
Binbaşı

عدد الرسائل : 1156
العمر : 33
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مفهوم الحياة الجنسية

مُساهمة من طرف afrasiab في الجمعة نوفمبر 14, 2008 3:53 pm

الحقيقة أن الأخ أبو جيفارا لم يترك لنا مجالا للرد حيث أنه كفى ووفى

afrasiab
Asteğmen

عدد الرسائل : 480
العمر : 30
الموقع : دمشق - الحجر الأسود
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مفهوم الحياة الجنسية

مُساهمة من طرف وسيم حجوك في السبت نوفمبر 15, 2008 8:06 pm

شكراً أخي أصلان أوغلو وأخي يشار

قال تعالى " وما جعل عليكم في الدين من حرج "

تقبلوا تحياتي ومروري

وسيم حجوك
Üsteğmen

عدد الرسائل : 617
العمر : 43
العائلة التركمانية : oğuz Begdili
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مفهوم الحياة الجنسية

مُساهمة من طرف lonely wolf في السبت نوفمبر 15, 2008 8:17 pm

رهيب استاذ وسيم والله رهيب

lonely wolf
Binbaşı

عدد الرسائل : 1156
العمر : 33
العائلة التركمانية : oğuz Salur
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مفهوم الحياة الجنسية

مُساهمة من طرف aslan oglu في الإثنين ديسمبر 01, 2008 10:03 am

çok tşekerler

aslan oglu
Üst çavuş

عدد الرسائل : 237
العمر : 39
العائلة التركمانية : oğuz Avşar
تاريخ التسجيل : 14/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مفهوم الحياة الجنسية

مُساهمة من طرف Abo Deniz في الإثنين ديسمبر 01, 2008 12:36 pm

والله الاخ اصلان والاخ ابو جيفارا غير


انا مع نشر الثقافة ........................

_________________

Abo Deniz
Yönetici

عدد الرسائل : 523
العمر : 30
الموقع : damascuse
العائلة التركمانية : oğuz Avşar
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى