حرب نفوذ مستعرة على غاز آسيا الوسطى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حرب نفوذ مستعرة على غاز آسيا الوسطى

مُساهمة من طرف وسيم حجوك في الثلاثاء مارس 25, 2008 8:44 pm




قال خبراء اقتصاديون متخصصون في شؤون الطاقة ان الاتفاق المبدئي حول قرب التوقيع على عقود ضخمة بين عملاق قطاع الغاز الروسي ممثلا في شركة غازبورم مع كل من أوزبكستان، كازاخستان وتركمانستان التي هي جميعا جمهوريات من منطقة آسيا الوسطى، في وسعه أن يرفع من قيمة الغاز الروسي بالنسبة للبلدان المستهلكة، فضلا على أن هذا من شأنه أن يضر بالطموحات الأوروبية في السعي إلى تنويع مصادر الطاقة. من هنا، فإنه وبداية من عام 2009 المقبل، سيتم بيع غاز آسيا الوسطى إلى روسيا مقابل «السعر الأوروبي» له وهو ما يتراوح بين 200 إلى 250 دولارا لكل ألف متر مكعب، بدلا من 130 إلى 150 دولارا للحجم نفسه، مثلما هو عليه الوضع حاليا وفقا لما أعلنه مسؤولو شركات الغاز لجمهوريات آسيا الوسطى سالفة الذكر خلال لقاء لهم في مقر الشركة الروسية غازبروم بالعاصمة موسكو يوم الحادي عشر من الشهر الجاري مما يعني أن هذا الارتفاع الجديد سيكون له أثره المباشر على المستهلك الأوروبي، خصوصا أن رئيس «غازبروم» آلكسي ميلر كان قد أعلن في وقت سابق هذا الشهر أن: «الغاز الروسي سوف يباع ابتداءً من عام 2008 الحالي إلى الأوروبيين مقابل 400 دولار لكل ألف متر مكعب بدلا من 370 دولارا الحالية»!

من ناحية أخرى، تبدو روسيا واقعة بين شقي رحى ركود إنتاجها الوطني من الغاز والارتفاع الكبير في الطلب عليه، ما يعني أنها صارت حاليا مضطرة إلى الاعتماد على غاز آسيا الوسطى، كي تتمكن من كفاية الطلب الأوروبي إلى جانب طلب كل من أوكرانيا وتركيا وبالتالي، فلقد كانت في السنوات الخمس الأخيرة تلجأ أحيانا إلى شراء الغاز من جمهوريات آسيا الوسطى مقابل 70 دولارا في 2006 ثم ما بين 130 إلى 150 دولارا في العام الماضي كي تقوم بعد ذلك ببيعه إلى دول الاتحاد بسعر مضاعف بنحو ثلاث مرات تقريبا. أما هذه الجمهوريات السوفيتية السابقة، فلقد كانت سابقا مجبرة على قبول الشروط الروسية بالنظر إلى أن «غازبروم» هي المالك الحصري لأغلب الأنابيب الناقلة لهذه المادة في منطقة القوقاز بشكل عام باستثناء أنبوبين فقط أحدهما يربط تركمانستان مع إيران، والثاني بين كازاخستان والصين، وبالتالي فإن تلك الأنابيب التي تعود أكثرها إلى الحقبة السوفييتية، جعلت الهيمنة الروسية شبه مطلقة بالعودة إلى موقع تلك الجمهوريات التي تحيط بها فدرالية الروسية من كل المنافذ تقريبا.

مع ذلك، دفعت هذه الفروق الكبيرة في الأسعار بهذه الدول إلى البحث عن حلول أكثر توازنا بقصد زيادة مداخيلها القومية من تصدير مواردها وفي هذا الإطار، جاء مشروع خط الأنبوب «نابوكو» الذي يفترض أن يربط حقول غاز آسيا الوسطى مباشرة مع القارة الأوروبية من غير المرور على الأراضي الروسية وهو مشروع قائم حاليا، حيث ان شطره الرابط بين مدينتي «باكو» في أذربيجان و«إرزورم» التركية، انتهت الأشغال منه.

وبما أن كلا من أوروبا والولايات المتحدة ترغبان في تنويع مصادر الطاقة لديهما، فمن الطبيعي هنا أنهما دعمتا المشروع وفي هذا الإطار، كثف المسؤولون الأوروبيون والأميركيون لشؤون الطاقة من زياراتهم إلى تلك المناطق، بيد أن دولة تركمانستان التي تمتلك ثالث احتياطي عالمي من الغاز بعد كل من روسيا وإيران، قامت في نوفمبر الماضي برفض الشروط الغربية بسبب تدني المقابل المادي الذي يعرضه هؤلاء بشكل بات يتهدد مشروع «نابوكو» جديا، خصوصا بالتزامن مع تشديد روسيا من جانبها السعي إلى استكمال خط أنابيبها الخاص عبر أوروبا الشرقية نحو إيطاليا. مرورا ببلغاريا والمجر وصربيا.

ولكن مشروعا آخر في المقابل أيضا، بدأ يفرض نفسه على ميزان القوى في هذا المجال ويتعلق الأمر بالأنبوب المتوجه صوب الصين انطلاقا من كازاخستان، وهو خط ترغب تركمانستان وأوزباكستان في اللحاق به، خاصة أن الصين صارت تعتبر آسيا الوسطى بمثابة «مفتاح» لأمنها الطاقوي، وهذا ما يظهر من خلال الاستثمارات الصينية الضخمة في هذا المشروع بعد قيام هيئة النفط الوطنية الصينية CNPC بشراء شركة بتروكازاخستان في عام2005، وهذا ما يمنح الصين في هذا الوقت، السيطرة على ربع إنتاج المنطقة من النفط، مما يعني تهديدا صريحا للنفوذ التقليدي الروسي هناك، وهو ما يعيننا أخيرا على تفهم أسباب قبول «غازبروم» لشروط جمهوريات وسط آسيا شراء الغاز على أساس السعر الأوروبي له

وسيم حجوك
Üsteğmen

عدد الرسائل : 617
العمر : 43
العائلة التركمانية : oğuz Begdili
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حرب نفوذ مستعرة على غاز آسيا الوسطى

مُساهمة من طرف وسيم حجوك في الأربعاء مارس 26, 2008 1:27 am

رغم غنى دول آسيا الوسطى التركية بالنفط والغاز إلا أنه ا حتى الآن لم تستثمر ذلك حدياً وإستفادت منه الدول المحيطة مثل الصين وروسيا والمذهل في الأمر هذا التطور الصيني الكبير على كل المستويات فلم يكفهم السيطرة التجارية وغزو أسواق العالم بل يخططون لسحب البساط من تحت روسيا وإيران والسيطرة على ربع إنتاج نفط المنطقة

هنا لابد لتركيا الدولة التركية الأقوى في المنطقة بإقتصادها القوي من محاولة السيق والإستفادة من إخوة دول الجوار لتحقيق المصلحة المشتركة ودعم إقتصاد دول المنظومة التركية .

وسيم حجوك
Üsteğmen

عدد الرسائل : 617
العمر : 43
العائلة التركمانية : oğuz Begdili
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حرب نفوذ مستعرة على غاز آسيا الوسطى

مُساهمة من طرف بيبرس في الأربعاء مارس 26, 2008 3:12 am

شكرا لك أخي وسيم على هذا موضوع الجميل والرائع نعم أنا أسيا الوسطى من الارضي الغنية بالموارد الطبيعية والاسف نهم لم يستغلوه لي صلحهم بشكل جيد وأن حرب توقام بين الصين وروسيا وأمريكا السيطرة على هذه منطقة الغانية بكل شي وأسف تركيا تنظر كا مشاهد عليه وأنا الصين الدولة العضمى سوفا تكون وهيا تغزو العالم بصناعته بكل شي وأتمنى على تركيا وحكومة أنا تاستفيد من منطقة ترك



بيبرس

بيبرس
Üst çavuş

عدد الرسائل : 208
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى