العصور المظلمة للفتوحات التركية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العصور المظلمة للفتوحات التركية

مُساهمة من طرف Aktay Türkmen في السبت أكتوبر 18, 2008 4:23 pm



العصور المظلمة للفتوحات التركية



إعداد آقطاي توركمان

Aktay82@yahoo.com







إن المعالم الخاصة بالعصور المظلمة للفتوحات التركية تنقلنا لها الملاحم التركية، فتروي لنا ملحمة (أركنه قون) قصة اضطرار الأتراك بفعل الأعداء للالتجاء إلى بقعة ضيقة وتكاثرهم ثم انفتاحهم على العالم بإذابة الحديد الذي كان يعوق خروجهم من هناك، وتروي هذه الملحمة رغبة الأتراك المتولدة من كثافة السكان إلى الانطلاق نحو آفاق أخرى واجتيازهم في سبيل ذلك كل العقبات التي تعترض سبيلهم، وتشير الروايات المسندة إلى القرن الثامن أن المنطقة التي أذاب الأتراك فيها مادة الحديد للخروج من المأزق الذي وقعوا فيه سنين عديدة هي المسمّاة (دمير قابي) أي الباب الحديدي شمال نهر أيلي وبذلك فيكون الوطن الأم للأتراك هو شمال جبال تانرى.



وتفسر الأساطير قدرة الأتراك الفذّة في فتح البلاد وبسط نفوذهم عليها بأن لديهم دون غيرهم حجراً سحرياً يمكنهم من فتح الأقاليم التي يرغبونها، كما تعزوا تلك الأساطير إلى ذلك الحجر أمر هطول الأمطار وترى أن الأتراك قد منوا بالنكبات في حقبة من الزمن عندما فقدوا فيها سيطرتهم على ذلك الحجر السحري.



وقد سلكت المصادر الصينية مسلكاً أكثر واقعية في تفسير قدرة الأتراك وسطوتهم في الغزو والفتوحات فذهبت تلك المصادر إلى أن تفوقهم في الفروسية هو العامل المؤثر الأكبر الذي مكّنهم من إخضاع بقية الأقوام إلى حكمهم، وكان من أهداف سياسة الصينيين على مدى القرون الاستيلاء على قطعان الخيل المدربة والعائدة للأتراك إضافة إلى بسط السيطرة على البقاع التي تربى فيها الخيول مثل فرغانة.





المصدر



Türk Tarihine Giriş

Yılmaz OZTUNA






Aktay Türkmen
Baş çavuş

عدد الرسائل : 296
العمر : 34
العائلة التركمانية : oğuz Avşar
تاريخ التسجيل : 17/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: العصور المظلمة للفتوحات التركية

مُساهمة من طرف وسيم حجوك في الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 7:11 pm

" فذهبت تلك المصادر إلى أن تفوقهم في الفروسية هو العامل المؤثر الأكبر الذي مكّنهم من إخضاع بقية الأقوام إلى حكمهم "

سلمت الأنامل أستاذ أقطاي

بالفعل فقد كانت الميزة التي يتحلى بها الفارس التركماني إلى جانب الشجاعة والقوة هي الخفة والسرعة في الحركة ومهارة إستخدام الأسلحة مثل الرمح والقوس وهو على ظهر جواده وهذا ما أكده الأستاذ سهيل زكار في كتابه تاريخ الحروب الصليبية وقد نادى صلاح الدين الأيوبي إبان فتح القدس من لقلاع الروم فأتاه الرد ليس لها إلا حراب التركمان .

تقبل مروري وتحياتي

وسيم حجوك
Üsteğmen

عدد الرسائل : 617
العمر : 43
العائلة التركمانية : oğuz Begdili
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى